اعلان

بعد تقارير كشفت أكاذيب قطر.. هجمات إلكترونية معادية تغلق حساب قناة “سعودي 24”

Advertisement

Advertisement

تعرضت قناة “سعودي 24” لحملة منظمة على حسابها في “تويتر” أدت لإيقافها مؤقتاً، وذلك بعد مساهمتها خلال الأيام الماضية في كشف الإعلام القطري من خلال عدة برامج متنوعة كان أبرزها برنامج “المراقب 24” الذي يقدمه الإعلامي الجزائري الدكتور أنور مالك، والذي بث عدة حلقات جريئة تسببت في زيادة الهجوم على حساب القناة.

من جهته، قال الدكتور أنور مالك وفقًا لـ”سبق” إن الهجمات التي استهدفت مواقع قناة “سعودي 24” كانت موجودة من قبل، لكن بلغت ذروتها منذ اندلاع قضية خاشقجي، فقد وقفت القناة في وجه الحملات ضد المملكة، وبلغت الحملة ذروتها اليوم مع بث حلقة مهمة تحت عنوان “محطات للإعلام أم منصات للإعدام”، فضحت فيها المحور الإعلامي القطري المعادي للقيم الأخلاقية وليس للسعودية فقط، كما بثت القناة حلقات مهمة لزملاء آخرين كشفوا مخططات الحلف المعادي لبلاد الحرمين شعباً وقيادة. وواصل: “اليوم مثلاً، مقاطع الفيديوهات التي نشرها حساب القناة على تويتر حققت نسبة عالية من المشاهدة، وما قلته في حلقة الأيام هو كلام صريح، وواضح لم يسبق لي أن تحدثت عنه بخصوص الدور الإعلامي القطري القذر ضد الأمن القومي العربي. أعتقد أنها عوامل كلها ساهمت في استهداف القناة وحساباتها وستتواصل حتماً”.

وعن ردة فعل القناة قال: “لست متحدثاً باسم القناة، فأنا فقط لدي برنامجي الذي أعده وأقدمه حصرياً لها، لكن ما علمته من الزملاء في القناة هم بصدد القيام بالإجراءات اللازمة مع إدارة “تويتر”، حيث يتواصلون معها من أجل استعادة الحساب، ونأمل أن يتحقق ذلك، فحساب القناة لم يتجاوز قوانين تويتر، ولا نشر ما يدعو إلى التوقيف، لكن في حال عدم استرجاعه، فأعتقد أنه سيتم فتح حساب جديد، وتتواصل الرسالة التي رسمتها القناة لنفسها”. وأضاف: “قناة “سعودي ٢٤” مستهدفة بدرجة كبيرة، ومنذ فترة، فيكفي أن الكثير من البرامج في قنوات الإعلام المضاد للمملكة تتابعها بدقة وتأخذ بعض المقاطع وتحاول تشويهها وتأويلها وفق ما يخدم مصالح قطر وإيران وغيرهما”. وزاد: “الاستهداف بعد انضمام كوكبة من العالم العربي إلى القناة، وصارت لهم برامجهم؛ مما جيّش عليها المتربصين بها، وجعل المعادين للسعودية يحركون جيوشهم الإلكترونية في حملات منظمة للتبليغ عن حساباتها، ونجحوا في توقيف حسابها في تويتر بسبب هجمة شرسة للغاية”.

وأضاف: “منذ شرعت في البرنامج وأنا أتعرض للهجوم على شخصي من إيران وأدواتها في العالم العربي والإسلامي، فتوجد حلقات فضحت منظمة حزب الله الإرهابية، وكشفت أسرار نصرالله وخامنئي والحوثي وغيرهم. أما الذي أوجع قطر وجيوشها الإلكترونية فهي حلقاتي الأخيرة التي تناولت قضية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي في أسطنبول”. وأردف: “طبعاً هذه الحلقات تعرضت بسببها لهجوم كبير على شخصي، واجتمعت عدة عوامل زادت في الغضب، وهي أن حلقاتي فضحت الإعلام المضاد للمملكة، وأيضاً أنها تبث في قناة “سعودي 24″ التي أوجعتهم كثيراً ببرامجها”. وعن التهديدات التي يتعرض لها قال: “بالنسبة للتهديدات فقد تعرضت للكثير منها فيها تهديدات بالقتل من جهات مجهولة تنشر في مواقع التواصل وبطرق مختلفة، وفيها أيضاً إغراءات حتى أتراجع عن مواقفي، وهو الذي لن يحدث ما دام بي عرق ينبض، ففي السعودية قبلتنا، ومن المملكة نستمد قوتنا في مواجهة كل التحديات القائمة”.