دول أوروبية تبيع جنسيتها.. ومسؤولون يحذرون: هذه هي المخاطر

قال مسؤولون أوروبيون إن الأمن الأوروبي أصبح معرضاً للخطر جراء بيع بعض الدول الأوروبية ذات الضريبة المنخفضة، جوازات سفرها أو مواطنتها للعصابات والأثرياء. وفي هذا السياق، حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، التي وضعت قائمة سوداء بأسماء 21 دولة تعمل بما يسمى خطة جواز السفر الذهبي، وهي عبارة عن جواز سفر أو تأشيرة إقامة دائمة تمنح للأثرياء الذين يرغبون في الاستثمار بمبالغ كبيرة في تلك الدول، الأمر الذي يسمح لهم بحرية الحركة في مختلف أنحاء القارة.

وتقول المنظمة وفقاً لـ”سكاي نيوز”، نقلاً عن صحيفة “الديلي ميل” البريطانية: إن بيع المواطنة أو جوازات السفر لهؤلاء يقوض الجهود الدولية لمنع التهرب الضريبي؛ لأن بيع الجنسيات يوفر للمتهربين من الضرائب والمجرمين الأثرياء ملاذات آمنة للاختباء والاختفاء عن أنظار الأجهزة الأمنية، كما يتيح لهم غسيل أموالهم قانونياً، من خلال التملك العقاري أو إيداع الأموال في البنوك أو شراء سندات حكومية. ونوّهت المنظمة بأن من بين الدول التي شملتها القائمة: مالطا وقبرص وموناكو، وهي دول منحت جنسيتها إلى مئات المجرمين المحتملين.