منها نضارة البشرة.. تعرّفي على الفوائد العديدة لشراب الشعير!

يُعدُّ نبات الشعير من الأغذية الغنية بالبروتينات ويحتوي الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين (ب)، ويمكن تناوله على شكل حبوب أو منتجات مصنّعة منه أو كشراب صحي يُسمى “ماء الشعير”.

فوائد الشعير وشرابه

عن فوائد الشعير، أكّدت أخصائية التغذية المهندسة إيناس الفرخ على قدرته على تطهير المسالك البولية والكلى، ويساعد على إدرار البول ويُعزّز الجهاز الهضمي. كما يساعد على توازن الأملاح في الجسم، ويساعد مرضى السكري للسيطرة على مستوى السكر، ويرطّب الجسم ويعطي الشعور بالانتعاش، ويحتوي على نسبة من مضادات الأكسدة التي تُعزّز نضارة البشرة ومناعة الجسم.

كيفية صنعه واستخدامه

أوضحت الفرخ بإمكانية إضافة الشعير إلى الماء المغلي مُسبقًا، وتركه على النار لمدة نصف ساعة، ثم يُصفّى بعد ذلك ويُحفظ في الثلاجة مع إحكام الإغلاق حتى لا يتعرّض للهواء. وأضافت بإمكانية استخدامه كبديل للقهوة عن طريق تحميصه وطحنه وإضافته للماء المغلي، مع التنبّه إلى أن الشعير مثل القمح يحتوي على بروتين الجلوتين الذي قد يُسبّب الحساسية لدى بعض الناس.

يُساعد على الهضم

وذلك لِغِناهُ بالألياف القابلة للذوبان، وغير القابلة للذوبان، كما تشير الأخصائية، مما يقي من التهاب المعدة ويساعد على استعادة السوائل التي يفقدها الجسم، وفي تخفيض مستويات الكوليسترول، حيث إن تلك الألياف ترتبط به. إلى ذلك، يحتوي على البيتا جلوكان الذي يمنع امتصاص الكوليسترول في المعدة من الطعام والشراب، ويعمل على تحسين صحة الأمعاء من خلال زيادة الحركة فيها.