اعلان

فوائد الزيتون الأسود تتعدى مخاطر التحذير منه

Advertisement

Advertisement

حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي كان بطلها الزيتون الأسود خاصة بعد تحذير خبير مصري من الغش التجاري واستخدام صبغات مسرطنة في صناعته. وقال الخبير المصري إن الزيتون الأسود يتم غشه من خلال صبغه بمادة تستخدم في تلميع الأحذية وهي مسببة للسرطان لافتًا إلى أن الزيتون الأسود يحتاج إلى فترة طويلة للنضج بشكل طبيعي لكن بعض المزارعين من ضعاف النفوس يقومون بصبغه باللون الأسود حتى يقوموا ببيعه بدلا من الانتظار شهرين أو ثلاثة حتى ينضج.

وشكك خبراء تغذية فيما قاله الخبير المصري مؤكدين أن الزيتون الأسود موجود بشكل طبيعي وآمن وله العديد من الفوائد. بدوره نفى الدكتور فهد الخضيري ، أستاذ وعالم أبحاث في تخصص المسرطنات، ما يشاع حول وجود علاقة بين الزيتون الأسود والسرطان. وقال الخضيري عبر تويتر: يدور مقطع عن اللون الأسود للزيتون وأنه صبغة مسرطنة … هذا غير صحيح، اللون الأسود للزيتون يعني أن حصاده تم بعد تمام النضج الكامل وأما اللون الأخضر للزيتون فهذا يعني أن حصاده تم قبل تمام النضج لأنه يعطي زيتا أفضل إذا كان أخضر قبل تمام النضج”.

فوائد الزيتون الأسود

الزيتون الأسود له دور مهم في الوقاية من السرطان فمصدر مهم لفيتامين E، الذي يملك قدرة رائعة على تحييد الجزيئات الحرة في دهن الجسم، خصوصا عندما يعمل مع الدهون الأحادية غير المتشبعة المستقرة الموجودة في الزيتون، ويمكن لفيتامين E أن يجعل الخلايا أكثر أمانًا. وعندما تصبح عمليات حيوية مثل إنتاج الطاقة غير محمية بشكل جيد، تنتج الجزيئات الحرة التي تسبب الأكسدة، الأمر الذي يسبب الضرر للخلية، ويمنعها من إنتاج الطاقة الكافية لحاجاتها وإذا تضرر الحمض النووي للخلية، فقد يتغير ويصبح سرطانيًّا. وكشفت الدراسات أن الحمية التي تحتوي على زيت الزيتون تؤدي إلى خفض خطر الإصابة بسرطان القولون، تقريبًا بنفس مستوى الحمية الغنية بزيت السمك. وبما أن الزيتون الأسود غني بالأحماض ومضادات التأكسد بالتالي فهو يساعد في حماية الجلد من الإشعاع فوق البنفسجي، ويحمي من سرطان الجلد والشيخوخة المبكرة.