اعلان

مايكروسوفت تطلق برنامج الحماية المجاني Microsoft Security Essentials

Advertisement

Advertisement

مايكروسوفت تطلق برنامج الحماية المجاني Microsoft Security Essentials

هذا البرنامج أثبت بكل قوة قدرته العالية في محاربة الفايروسات و خفته على موارد الجهاز عكس جميع البرامج المدفوعه  وهذا الشي واضح بكل تأكيد بإختصار: “مايكروسوفت هي ادرى بنظامها عن البرامج الباقية”
أهم مميزات البرنامج:

  • مجاني ( لازم يكون نسخة الويندوز عندك مفعلة أصلية)
  • خفيف وسريع عكس البرامج الباقية
  • قوي وقدراته عالية جداً انا استعمله بجهازي

ولتحميل البرنامج:

http://www.microsoft.com/security_essentials/?mkt=en-us

مايكروسوفت تحدث خدماتها البريدية لمواجهة منافسة جيميل وياهو
شاشة ويندوز لايف

تهدف التغييرات إلى تحسين مستوى إجراءات الأمن من خلال اعتراض البريد التطفلي وهجمات تصيد المعلومات في الشبكة العنكبوتية, قررت شركة مايكروسوفت تحديث خدمتها البريدية المجانية (هوتميل) في محاولة منها لتقديم ميزات متفردة لزبائنها مقارنة بمنافسيها الرئيسيين وهما بريد جوجل (جيميل) وياهو.ويتضمن التحديث إمكانية الاطلاع على الوثائق المرسلة عبر هوتميل وتحريرها وذلك عن طريق نسخ الويب من برنامجها أوفيس. وتهدف التغييرات الأخرى إلى تحسين الأمن من خلال اعتراض البريد التطفلي وهجمات تصيد المعلومات في الشبكة العنكبوتية. ويُذكر أن هوتميل هو أكبر مزود بخدمة البريد الإلكتروني في العالم لكنه أصبح يواجه منافسة شديدة وخصوصا داخل الولايات المتحدة.

وتظهر إحصائيات نشرتها شركة “كومسكور” أن ياهو لا يزال يهمين على سوق البريد الإلكتروني المجاني داخل الولايات المتحدة في حين تحتل مايكروسوفت المرتبة الثانية.

وتفيد إحصائيات “كومسكور” أيضا أن خدمة جيميل لا تزال تكتسح سوق البريد الإلكتروني.

ويقول والت هارب وهو أحد المديرين في شركة وندوز لايف إن العديد من التغييرات مصممة لمساعدة التعامل مع كمية المعلومات الهائلة
التي تتدفق على البريد الإلكتروني.

ويشمل التحديث إدخال أدوات جديدة من قبيل الروابط ذات الصلة والصور ومقاطع الفيديو المتضمنة في الرسائل.

وستتيح التحديثات الجديدة الاطلاع مسبقا على الصور في نافذة تصفح منفصلة في أعلى الصفحة بدل تحويل المشاهدين إلى صفحة أو
خدمة أخرى.

وتقول مايكروسوفت إن فليكر ويوتوب وخدمة البريد الأمريكية ستكون من ضمن شركائها المسموح لها باستخدام هذه الخاصية. ومن المنتظر أن تكون معظم الخصائص متاحة بعد التحديثات المزمع إدخالها بعد موسم الصيف.

ويقول كثير من المحللين إن إطلاق نظام أوفيس 2010 جاء كرد مباشر على ما تحققه جوجل من نجاحات. وتقول وندوز لايف هوتميل إنها تضم أكثر من 360 مليون مشترك وتتعامل مع أكثر من ثمانية مليار رسالة في اليوم.

المصدر
_________________________________________________________________________________________________________

ميكروسوفت تكشف النقاب عن “سلاح جديد” في مواجهة جوجل

ميكروسوفت

ميكروسوفت تهيمن على السوق
كشفت ميكروسوفت النقاب عن منتوجها الجديد، أوفيس 2010، لاستخدام منزلي وتجاري، في سباقها المحموم مع جوجل. ويتضمن أوفيس الجديد برنامجا يمكن استخدامه على الانترنت هو “أوفيس ويب أبس”، ويرى المحللون أن هذا جاء ردا على اقتحام جوجل للسوق بتقديمها أدوات مكتبية مجانية على الانترنت. ومن اهم ملامح البرمجية الجديدة إمكانية استخدام الجزء الخاص بالانترنت لمعالجة تطبيقات فيس بوك. وقال المحلل ويت أندروز : “ما من شك أن ميكروسوفت ترد بهذا المنتوج على تهديد جوجل”.

عالم ميكروسوفت

ويحتد التنافس بين ميكروسوفت وجوجل في سوق البرمجيات، وقد وضعت ميكروسوفت كامل ثقلها وراء محرك البحث “بينج” بينما يعد جوجل لإطلاق نظام التشغيل المعروف باسم “كروم أو اس”. وبدأت معركة التنافس بين العملاقين عام 2006 حين أطلق جوجل برمجية “جوجل دوكس” وهو أول منتوج يحاول اقتحام سوق ميكروسوفت التقليدي، حيث يتضمن تطبيقات مشابهة لأوفيس: تحرير النصوص والجداول وتطبيق عرض المحاضرات باستخدام شاشة. وقال جيف تيبر نائب مدير فرع مايكروسوفت في بريطانيا “كل منتوج جديد لميكروسوفت يواجه مجموعة جديدة من المنافسين، ونحن نأخذ هذا على محمل الجد”. وأضاف ان البرمجية التي قدمها جوجل لاستهداف قطاع الأعمال لم تنجح. يذكر أن برمجية جوجل دوكس تستحوذ على 4 في المئة من السوق، ولكن حصتها في تنام. وسيجري إطلاق برمجية جوجل كروم أو اس في النصف الثاني من عام 2010. وتهيمن ميكروسوفت على سوق التطبيقات المكتبية، حيث تستحوذ على 94 في المئة من السوق، وفقا لمركز جارتنر للأبحاث، ويذهب الجزء الأكبر من المبيعات الى قطاع الأعمال. وتحتفظ ميكروسوفت بهيمنتها على السوق بالرغم من البرمجيات المجانية التي يضعها جوجل تحت تصرف مستخدميه. وقبل إطلاق ميكروسوفت منتوجها الجديد نشر جوجل إعلانا يدعو المستخدمين الى استبدال منتوجات ميكروسوفت
بمنتوجاته. وقال اندروز انه بالرغم من تركيز جوجل على قطاع الأعمال فإن مستخدمي برمجيتها سيكونون من الشبان على الأغلب، أولئك الذين لم ينشأوا مع منتوجات ميكروسوفت.

“برمجية التواصل”

ويتيح “أوفيس ويب أبس” استخدام برمجية ويرد واكسيل وبور بوينت مجانا على الانترنت، ولكن التطبيقات المتاحة على
الشبكة لهذه البرمجيات ليست في ثراء تلك المستخدمة خارج الشبكة.
وسيحصل مستخدمو ميكروسوفت ويندوز لايف الذين يقدر
عددهم بأربعمئة مليون مستخدم على برمجية “اوفيس ويب أبس” مجانا. وستتضمن البرمجية الجديدة تطبيقات تتيح التفاعل مع
شبكات التواصل الاجتماعي مثل لينكد ان وماي سبيس وفيس بوك.

المصدر

في عيده الخامس، عدد مستخدمي يوتيوب يتخطى المليارين يوميا


يوتيوب

يوتيوب انطلق في 23 ابريل/ نيسان 2005

اعلن موقع يوتيوب عن استقباله اكثر من ملياري زائر يوميا اي ما يتخطى ضعف مشاهدي القنوات الامريكية التلفزيونية الثلاث الاكثر شعبية مجتمعة. واعلنت هذه المعلومات في يوم احتفال موقع يوتيوب بالعيد الخامس لاطلق اول نسخة تجريبية (BetaVersion) للموقع.

وكان يوتيوب قد تخطى منذ 7 اشهر عتبة المليار زائر يوميا وفي هذا السياق قال تشاد هورلي احد مؤسسي الموقع لبي بي سي ان “هناك نمو كبير في سوق الفيديو على الانترنت وقد تجح يوتيوب بأن يكون في صدارة هذا المجال”.

واعتبر هورلي ان يوتيوب “هو بمثابة منصة مفتوحة للجميع تعطي فرصة لمستخدمي الانترنت ليس فقط لوضع افلام فيديو على الشبكة بل ايضا لمشاركتها مع آخرين وعلى صعيد عالمي وواسع جدا”.

الا ان هورلي اشار الى ان “عتبة الملياري مستخدم يوميا هي امر جيد جدا ويجب البناء عليها وتحسينها لانه في نهاية الامر يمضي المستخدم بنوع الاجمال 15 دقيقة على موقع يوتيوب عندما يزوره، ولكن معدل مشاهدة التلفزيون للشخص الواحد هي 5 ساعات تقريبا
يوميا”.

كما افاد هورلي بأن “مؤسسي الموقع لم يكونوا ابدا بصدد التفكير في تحقيق هذا العدد عند اطلاق يوتيوب لان الهدف كان بكل بساطة اطلاق مساحة مفتوحة لم تكن موجودة من قبل يمكن لمستخدمي الانترنت ان يحملوا عليها افلامهم الخاصة، ولكن الامور جرت بطريقة افضل مما كان متوقعا ونحن فخورون بذلك لكن يجب الاستمرار بالنظر نحو المستقبل والبقاء ضمن منطق التحسين والتطوير المستمر”.

وقال مؤسس يوتيوب جاويد كريم كذلك ان شعار “بث نفسك” (Broadcast Yourself) ليس الا تحويرا لشعار “كن نفسك” (Be Yourself) الواسع الانتشار. وكان اول من حمل قطعة فيديو على يوتيوب جاويد كريم، احد مؤسسي الموقع والفيديو هو عبارة عن شريط طوله 19 ثانية وعنوانه “انا في حديقة الحيوانات” (Me at the Zoo) وكان ذلك في 23 ابريل/ ايار 2005 ولا يزال من الممكن مشاهدته على الموقع.


تشاد هورلي احد مؤسسي يوتيوب
تشاد هورلي احد مؤسسي يوتيوب

اما اكثر الافلام التي ادخلت يوتيوب في التاريخ فمنها مقتل شابة ايرانية بعد اصابتها خلال المظاهرات التي اعقبت الانتخابات الرئاسية الايرانية
في يونيو/ حزيران 2009، والمقابلة التي اجراها الموقع مع الرئيس الامريكي باراك اوباما ودعاية لاعب الكرة رونالدينيو لمستلزمات “نايكي” الرياضية، وغيرها من الافلام.

ويعتبر مؤسس الموقع ان “يوتيوب الذي يجمع اطراف متباعدة من افلام هزلية عن القطط مثلا الى افلام ومقابلات سياسية وعلى علاقة بالاخبار، انتهى ليكون فعلا مساحة تحتوي على قنوات للجميع وعلى سبيل المثال الملكة اليزابيت، وبابا الفاتيكان والرئيس الامريكي والحكومة العراقية (…)”.

ظاهرة

من جهتها، تقول كاثرين تايلور من مدونة “بي نت للميديا” ان يوتيوب “يشكل فعلا ظاهرة في مجال الانترنت لانه اعطى لاي كان امكانية بث ما لديه وما يريد، وفي الوقت نفسه، لم يكن من السهل التنبؤ منذ 5 اعوام ان هذا الموقع الذي اشتهر في البداية كمنصة لنشر حلقات من
مسلسلات تبث على التلفزيون خارقا بذلك قوانين الملكية الفكرية يمكن في الوقت نفسه ان يجعل من شخص عادي يجذب ملايين مستخدمي الانترنت لمشاهدة قطعة فيديو حملها على الموقع”.

وفي هذا السياق، يقول آلن وينر من مركز جارتنر للابحاث ان “تطور يوتيوب تزامن مع ازالة تدريجية عنه للمحتويات التي قد تؤدي الى نزاع حول
الملكية الفكرية”. ويقول الخبراء في مجال الانترنت ان “يوتيوب قد يصبح يوما جزء من مجموعة جوجل وتحديدا في مجال مشاركة كتب وافلام ومجلات وبرامج تلفزيونية يتم تحميلها على الانترنت، ولذلك، فمن المتوقع ان يشهديوتيوب تغييرات كبيرة خلال الاعوام القليلة المقبلة فسيكون بالامكان استخدام يوتيوب من خلال اجهزة متعددة”.

الدعاية

ويشير راين لولر من موقع “نيو تي في” للفيديو على الانترنت انه “من المتوقع ان يتحول يوتيوب تدريجيا نحو نمط تلفزيوني على الانترنت وقد يقارن في المستقبل بقنوات الكابل التلفزيونية، وذلك لامتلاكه اعدادا كبيرة جدا من المستخدمين اذ ان حصة يوتيوب من نسبة مشاهدي مجمل افلام الفيديو على الانترنت هي 40 بالمئة”.

كما يشير المحللون الى ان موقع يوتيوب الذي “عانى كثيرا من اجل جني الارباح قد يشهد عام 2010 ازدهارا ماديا كبيرا”.

من جهتها، قالت قناة بلومبرج اللاعمال ان “الرهان الاكبر ليوتيوب يكمن في مجال الدعاية اذ يخشىالمعلن ان ينشر اعلانه بالقرب من فيديو شخصي قد يكونمثيرا للجدل”.

ولكن هورلي يقول ان “يوتيوب يعمل على حل المشاكل التي تواجهه في مجال الاعلان من خلال العمل مع الجميع وخلق فرص جديدة لان الموضوع لا يتعلق فقط بعقد صفقات كبيرة مع شركات عملاقة”.

المصدر

كاتب الموضوع :.. Adviser