اعلان

بالفيديو.. عندما يُتهم الأموات بمقتل الأحياء.. تعرَّف على الفبركة التركية القطرية

Advertisement

Advertisement

حتى الموتى لم ينجوا من الفبركة الإعلامية التركية القطرية في الزج بهم في قضية خاشقجي؛ لتطل معها التساؤلات الساخرة: كيف للموتى أن يصعدوا الطائرات؟ ويعبروا حدود مقابرهم؟ وينفذوا عمليات الاغتيالات؟ وفي التفاصيل، لم يسلم المواطن السعودي عبدالعزيز شبيب البلوي (من أهالي محافظة طريف)، الذي تُوفي قبل عامين في حادث مروري على طريق الشمال، من الزج به في تلك القضية؛ إذ ادعت وسائل إعلام تنظيم الحمدين أنه شارك في عملية قتل مزعومة لمواطنه جمال خاشقجي.

وفي لقاء قناة mbc أبدت عائلة البلوي استنكارها بما أشيع عن ابنها المتوفَّى، ووصف علي شبيب البلوي اتهام شقيقه المتوفى منذ عامين بالمزعج، وأكد أن الزج به في هذه القضية جدَّد الحزن لديهم. وكانت جريدة صباح التركية قد زجت بأسماء 15 سائحًا سعوديًّا، ادعت أنهم شاركوا في اغتيال جمال خاشقجي، وهو القضية التي يلفها الغموض، ولا تزال قيد التحقيقات.