أخيرًا.. اليابان ترد لتوضح حقيقة المرأة المجمدة بالنيتروجين من 40 عامًا

بين فترة والأخرى ينتشر منشور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يكشف مدى تطور التكنولوجيا والأجهزة الحديثة التى وصل إليها العالم، ومن ضمن المنشورات الأكثر انتشارًا هو خبر فك أول سيدة مجمدة بالنيتروجين السائل منذ ما يقرب 40 عاما.

وينص الخبر المتداول على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى: “غدًا سيتم فك أول سيدة مجمدة بالنيتروجين السائل منذ عام 1979، أعلنت مستشفى caree بمدينة طوكيو عن إذابة الجليد وفك المريضة المجمدة منذ حوالى الاربعين عاماً، ويقول الدكتور لونج ين أن المريضة عراقية الجنسية كانت تعانى من الالتهاب الكبدى الوبائى C مع سرطان بالكبد الأمر الذى اضطر العلماء لعمل فكرة التجميد لحين اكتشاف دواء لعلاجها، وبالفعل لقد تم توفير علاج لحالتها الأمر الذى يستدعى كما جاء فى العقد المبرم بين المريضة والعلماء لفكها واعطائها خطة علاج عضوى ونفسي”. تابع المنشور: “يقول الدكتور ين: جمدتها وهى ابنة الـ22 سنة هى الآن تخطت الستين، لا اعرف هل سيكون شكلها مطابق لما كانت عليه قبل التجميد أم لا، المشكله الثانية والتى يرتعب منها الدكتور (ين) هى شعورها بعد الشفاء تجاه الناس والاطباء والمجتمع، والمشكلة الثالثة خوفه من رد فعلها الغير مسؤول بعد إدراكها بأن العراق أصبح دمار”.

رد اليابان رسميًا على المنشور المتداول:

وبعد الانتشار الضخم للمنشور، تدخلت اليابان رسميًا وردت عبر حسابها الموثق “اليابان بالعربى” على موقع تويتر لتنفى هذا الخبر تمامًا، وتعيد نشره بطريقة ساخرة، إذ علقت على المنشور قائلة: “ما هذا الغد الذى لا يأتى أبدا؟”.