خبيرا طقس يرسمان ملامح الحالة الماطرة الأولى: إنه سيناريو 2008

قال محلل ومتابع أحوال الطقس عبدالله الصاعدي، إنه من المتوقع بعد مشيئة الله أن تشهد أجواء المملكة أولى الحالات الجوية الممطرة مع دخول الوسم، وفترة خصب مقبلة إن شاء الله تبدأ من منتصف أكتوبر وتمتد إلى ما بعد نهايته؛ وذلك نتيجة لتحرك محور العاصفة لبان بعد ضعفه نحو خليج عدن واليمن، حيث يعتبر أفضل مكان لدفع كميات ضخمة من الرطوبة نحو السعودية⁠ ⁠ودول الخليج العربي.

وأضاف: الحالة المدارية متوقع أن تترك كميات هائلة من الرطوبة إلى المملكة، حيث يذكرنا هذا السيناريو بما حدث في وسم عام ٢٠٠٨ عندما استفادت المملكة من رطوبة مدارية مصدرها بقايا الرطوبة القادمة من بحر العرب وسال على إثرها وادي الرمة في القصيم، حيث تعتبر داعم قوي لعدم الاستقرار الجوي مع وجود الموجات العلوية شمالاً وانخفاض الضغط السطحي.
وتابع : الحالات القادمة ستتميز بوجود مد رطوبي كبير يعزز من قوة الحالات الجوية لهذا العام، ومتوقع أن تؤثر على مناطق واسعة من المملكة ودول الخليج والحالة من متوسطة إلى غزيرة تبدأ بمنطقة نجران وجازان بالمرتفعات والسواحل ومنطقة عسير والباحة ومكة المكرمة، كذلك المناطق الشمالية ومنطقة تبوك، وشمال شرق المملكة ومنطقة المدينة ومنطقة الرياض والقصيم وحائل ويتوقع ايضا أن تشمل الربع الخالي وشروره وشرق المرتفعات.
وتوقع المتابع للحالات المناخية والطقس حسان السحيمي، حدوث فترة ممطرة وعدم استقرار في بداية الوسم لهذا العام، وبدايتها ستكون من منتصف شهر أكتوبر وتمتد إلى نهاية الشهر، حيث تؤثر على مناطق واسعة من المملكة ودول الخليج والحالة من متوسطة إلى غزيرة على بعض المناطق.
كما توقع أن تهطل الأمطار على المناطق الشمالية ومنطقة تبوك وشمال شرق المملكة والمنطقة الشرقية ومنطقة المدينة المنورة ومنطقة مكة وجنوب غرب المملكة وشرق المرتفعات الجنوبية وأجزاء من الوسطى والقصيم.
وأضاف “السحيمي” أنه من المتوقع الفترة القريبة ضعف الحالة المدارية ببحر العرب خلال الفترة القريبة، مما يحدث معها وصول كميات هائلة من الرطوبة إلى أجواء المملكة، والتي تعتبر داعماً قوياً لعدم الاستقرار مع وجود الموجات العلوية، وستستفيد منها جنوب المرتفعات والسواحل بجنوب المملكة وشرورة ونجران وشرق المرتفعات ومنطقة نجد.