أول تعليق لوالد غنوة على وفاتها.. وهذا ما كشفه المقربون عن وضع ابنها الآن

علق الموسيقار محمد علي سليمان بكل آسى على رحيل ابنته الفنانة غنوة في حادث أليم، مشيراً إلى أن الراحلة كانت في طريقها للمنزل بعد انتهائها من تصوير مشهد لها في مسلسل “الأب الروحي”.

وقال والد غنوة من خلال مكالمة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي أن الأسرة لا تعرف أي معلومات إضافية عن أسباب الحادث الذي أودى بحياة ابنته، ولا يتم متابعة التحقيقات فيها.
وأضاف محمد علي سليمان والد غنوة أن الأسرة عجلت بدفن الراحلة، وتم الدفن في مقابر شقيقتها الفنانة أنغام، خاتماً كلامه قائلاً: “نحمد ربنا على كل شيء والراحلة كانت حبيبتي، ومصابنا أليم”.
وفي سياق آخر، أكد بعض المقربين من الراحلة غنوة أن ابنها الوحيد ياسين مازال لا يعلم أي تفاصيل تخص وفاة والدته، وأن الأسرة أخبرته بأنها سافرت لتصوير أحد الأعمال، بحسب مجلة لها.
وأضاف المقربون أن أسرة غنوة تحاول إخفاء خبر وفاتها عن ابنها الوحيد ياسين، نظراً لصغر سنه وأنه لن يستوعب وقع الحدث الأليم، لهذا أخبروا الصغير أن والدته سوف تتأخر في سفرها حتى تنهي تصويره.
الجدير بالذكر أن عزاء غنوة سوف يقام اليوم في مسجد المشير طنطاوي في التجمع الخامس.