اعلان

“كابتن” يفضح قناة “الجزيرة” ردًّا على أكذوبة منع طائرتَيْن سعوديتَيْن من الهبوط بتركيا

Advertisement

كذَّب الكابتن علي الجاسر، قائد طائرة بوينج 777 على الخطوط السعودية، ادعاءات قناة الجزيرة القطرية برفض تركيا السماح لطائرتَيْن سعوديتَيْن خاصتَيْن بالهبوط بمطار أتاتورك، بحسب ما نقلته القناة عن مراسلها اليوم.

وألجم الجاسر في تغريدة من حسابه بتويتر مزاعمها بقوله: “لا توجد طائرة تقلع من مطار المغادرة إلا إذا كانت تملك تصريحًا بعبور الأجواء الدولية، وتصريحًا بدخول أجواء البلد المرغوب في الذهاب إليه، والإذن بالهبوط في المطار المتجه إليه. فـ(بلاش نصب على من لا يفهم في المهنة)”. وأضاف: “السعودية وتركيا حتى الآن لا يوجد بينهما أزمة معلنة رسميًّا. هي فقط مناوشات إعلامية. يوميًّا عشرات الرحلات تغادر من السعودية إلى تركيا، ومن تركيا إلى السعودية. إذا كانت هناك رحلة مدنية تملك التصريح بالهبوط لا يستطيع أحد أن يمنعها من الهبوط حسب الاتفاقيات الدولية”.

ورد الجاسر على مغرد عن وجود فَرْق بين الطائرات المدنية والطائرات الخاصة بالتشديد على أنه “لا يوجد فرق”، وقال: “أنا عملت في الرحلات الخاصة خمس عشرة سنة، وأعمل الآن في الطيران التجاري.. فلا تهرف بما لا تعرف”. وأشاد مغردون بالرد الملجم والخبير من الكابتن الجاسر على كذب قناة الجزيرة وادعاءاتها، وكتب ‏الصحفي سعود الريس: “تروج الجزيرة نقلاً عن أتراك أنه تم منع طائرتَيْن سعوديتَيْن من الهبوط في مطار أتاتورك. فضحهم هذا الرد”. وأضاف الإعلامي محمد العمر: “الكابتن علي الجاسر يفضح الكذبة التركية والقطرية المزعومة”. بينما كتب محمد الشرمي: “هذا الرد في الجبهة. لله درك يا كابتن علي الجاسر؛ ضربت وأوجعت”. وكانت قناة الفتنة والكذب (الجزيرة) قد زعمت في خبر عاجل من مراسلها اليوم أن “تركيا ترفض السماح لطائرتَيْن سعوديتَيْن خاصتَيْن بالهبوط بمطار أتاتورك” بحسب صحيفة سبق.