اعلان

دبي: الحبس والإبعاد لآسيوي صور شريكاته في السكن عاريات بكاميرا وضعها في الحمام

Advertisement

قضت محكمة الجنايات بدبي بالحكم على وافد آسيوي بالحبس 6 أشهر والإبعاد عن البلاد، لقيامه بتصوير مئات المقاطع والصور العارية لخمس نساء ورجل يشاركونه في السكن، بواسطة كاميرا وضعها سرًّا في الحمام.

واعترف المتهم الذي يعمل موظفًا، خلال جلسات المحكمة بقيامه قبل 10 أشهر بتركيب الكاميرا بسقف حمام الشقة التي يعيش فيها مع آسيويين آخرين هم رجل وزوجته وشقيقته و3 نساء أخريات، مبينًا أنه أقدم على فعل ذلك بدوافع جنسية، طالبًا السماح من الجميع.
وقالت إحدى المجني عليهن إن إحدى صديقاتها التي تقيم معهم بالشقة انتبهت بالصدفة لما يبدو عدسة كاميرا بسقف الحمام، وبتفقدها تأكد لها وجود كاميرا موصولة بشاحن متنقل بها بطاقة ذاكرة، لافتة -وفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم”- إلى أنه بوضع الذاكرة على هاتف إحداهن تفاجأن بمقطع فيديو لإحداهن وهي عارية.
وأبانت أنه خلال ذلك جاء المتهم ووجد الكاميرا بحوزتهن فحاول أخذها، لكنهن رفضن، ما دفعه للاعتذار لهن والتعهد بعدم تكرار ذلك، مبينة أنهن سامحنه بعد أن أكد أنه لا يحوز أي صور أو مقاطع أخرى مشابهة.
وأضافت أن صديقتها التي اكتشفت الكاميرا تفقدت بطاقة الذاكرة مجددًا بوضعها في جهاز حاسب آلي، ففوجئت بوجود أكثر من 100 مقطع فيديو وصور لها ولبقية الفتيات اللاتي يقطن في الشقة، وأخريات من خارجها، فأبلغت الشرطة عن الواقعة.