هذه أفضل طريقة لغسل التفاح قبل تناوله

كيف تقوم بتنظيف التفاح قبل الأكل؟ هل تقوم بشطفه تحت صنبور؟ أو تمسحه سريعا بكمك؟ مهما كانت الطريقة، توضح دراسة علمية جديدة نشرها موقع “quartz” الطريقة الصحيحة لتنظيف التفاح حفاظا على الصحة. ما لم يكن التفاح عضويا، فهو تم رشه بمبيدات حشرية صناعية. وفي الولايات المتحدة، تطالب وكالة حماية البيئة مزارعي الفواكه بغسل ثمار التفاح بمحلول تنظيف مبيض لمدة دقيقتين وشطفه تمامًا قبل أن يتم بيعه للمستهلكين. وفي حين أن هذه الخطوة تساعد على التخلص من #البكتيريا والأوساخ، إلا أنها لا تتخلص من المبيدات الحشرية، وفقا لما صرحت به بروفيسور لي لي هي، الكيميائية بجامعة ماساتشوستس، أمهيرست، لـ”Consumer Reports”.

وأوضحت بروفيسور “هي” أنها أجرت بالتعاون مع فريق من الباحثين اختبارا لـ3 أساليب مختلفة لغسيل التفاح، حيث قاموا برش أحد أنواع التفاح العضوي بمادة ثيابندازول المبيدة للفطريات ومادة فوسميت المبيدة للحشرات – وكلاهما معتمد من وكالة حماية البيئة للاستخدام مع محاصيل التفاح – وتم ترك الثمار لمدة 24 ساعة. ثم قاموا بغسل كل تفاحة في الاختبار الأول بماء عادي، والثاني بمحلول مبيض يستخدم عادة من قبل مزارعي الفاكهة الأميركيين، أما الاختيار الثالث فكان الغسل بمحلول ماء مضافا إليه بيكربونات صوديوم بنسبة 1%. بالنسبة لكل خيار من الاختبارات الثلاثة، تم تجربة الغسيل لمدة دقيقتين ولمدة 8 دقائق قبل شطف كل تفاحة مرة أخرى بالماء.

ونجحت بيكربونات الصوديوم في إزالة أكبر نسبة من المبيدات، بعد دقيقتين فقط، بالمقارنة مع الطريقتين الأخريين. والمدهش أن الماء العادي بدون إضافات كان أكثر فاعلية من محلول التبييض. وأزاح محلول بيكربونات الصوديوم كل من الثيابندازول من القشر الخارجي للتفاح بعد 12 دقيقة كما تخلص من الفوسميت بالكامل بعد 15 دقيقة. ولكن، بحسب بروفيسور “هي”، عند هذه المرحلة أي بعد 15 دقيقة من النقع في محلول بيكربونات الصوديوم، تسربت كميات صغيرة من المبيدات من خلال القشرة الخارجية للتفاح إلى جسم الثمرة، بما يعني أن غسل الثمار لن يمنع بشكل تام التعرض لمستويات منخفضة من المواد الكيميائية.

وعلى الرغم من أن الثيابيندازول والفوسميت يكونان سامين إذا استخدما بكميات كبيرة جدا ، إلا أنهما آمنان للاستهلاك البشري، وفقا للمعدلات المسموح باستخدامها عادة في زراعة التفاح، وفقاً للمعايير التي تحددها وكالة حماية البيئة. ولكن في حالة الرغبة في تقليل التعرض للمواد الكيميائية وبقايا بسيطة للمبيدات، تقترح توصيات الدراسة التي أجراها فريق الباحثين بقيادة بروفيسور هي، بغسل التفاح في محلول ماء مضاف إليه ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم لكل كوبين من الماء. وتضيف التوصيات أيضا أن تقشير ثمرة التفاح يساعد أيضا ولكن ستبقى نسبة قليلة من بقايا المواد الكيميائية التي ستدخل إلى الثمرة نفسها، فضلا عن أنه سيتم فقد بعض الألياف والفيتامينات الموجودة في القشرة الخارجية لثمرة التفاح. أما الوسيلة الحاسمة لعدم تناول أي بقايا لمبيدات أومواد كيميائية فهي شراء التفاح العضوي.