بالفيديو: أمريكي يستعرض المدرعة البرمائية المدنية الوحيدة في العالم

طوّرت مجموعة باحثين يتخذون من ولاية ميشيغان الأمريكية مقرًا لهم، مدرعة عسكرية فريدة من نوعها، إلى مدرعة مدنية خاصة يمكن قيادتها في الشارع.

وصُممت المدرعة المذهلة لنقل الجنود إلى المعارك في أصعب البيئات في العالم، كما تتميز مركبة “GPV Colonel” الملقبة بـ”القوة التي لا يمكن وقفها”، بقدرتها على اختراق الجدران الخرسانية.
يبلغ طول المدرعة 8 أمتار، ما يجعل قيادتها على الطريق قانونيًا، وهي مزودة بـ 8 عجلات عملاقة تمنحها الدفع اللازم لاختراق العوائق بسهولة.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، طور الأمريكي “تيد يادلوسكي” وأصدقاؤه، المدرعة وعدلوها حتى يمكن ترخيصها وقيادتها على الطرق، ولتصبح بذلك “أول مدرعة برمائية خاصة في العالم”.
وفي حديثه مع الصحيفة، قال تيد “من الرائع أن أتمكن من قول إنني الشخص الوحيد الذي يملك مدرعة برمائية خاصة به، فقد تم تصميم هذا النوع من المدرعات في 2006، ولم تنتج الشركة المصنعة سوى 11 مركبة فقط للجيش، وأنا أمتلك المركبة المدنية الوحيدة”.
ويمكن للشاحنة المزودة بمحرك “Caterpillar C7” أن تتسع لما يصل إلى 10 أشخاص في الخلف، وبين 4 و6 ركاب في المقدمة.
ويقع المحرك في وسط المركبة، ما يساعد على تقليل الانبعاثات الحرارية للمدرعة ليصعب رصدها بالأشعة تحت الحمراء.
كما تم تصميم الواجهة الأمامية للشاحنة لتتخطى الجدران الإسمنتية السميكة، ما يجعلها فريدة من نوعها، بالإضافة إلى كونها برمائية ويمكنها الطفو على الماء وتحتوي على مضخات في حجرة المحرك والمقدمة.
جدير بالذكر، أن “تيد” عمل لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية خلال فترة دراسته في المرحلة الثانوية، بالإضافة إلى العديد من شركات الدفاع، ولكن حبّه للشاحنات المدرعة يعود إلى فترة طفولته.
ومن جانبهم قرر تيد وأصدقاؤه عدم بيع الشاحنة لأنها نادرة جدًا، إذ أوضحوا أن امتلاك مثل هذه المركبة الفريدة، فرصة تأتي مرة واحدة في العمر.