مسؤول بـ صحة مكة يتقدم بشكوى للجهات العليا ضد مدينة طبية

حمل مسؤول بـ”صحة مكة” العاملين في مدينة الملك عبدالله الطبية التسبب في وفاة والده، الذي كان يخضع للعلاج داخل المدينة الطبية، ليتم نقله إلى مستشفى خاص، دون إبلاغهم لأخذ الموافقة منهم أو لمرافقة والدهم لذات المستشفى التي تم تحويله إليه.

وفي التفاصيل وجه المسؤول شكوى إلى الجهات العليا مطالبا فيها بالتحقيق فى أسباب وفاة والده، الذي كان منوما في مدينة الملك عبدالله الطبية إثر تعرضه لجطلة دماغية تسببت بعدم القدرة على النطق وشلل نصفي، وبعد بضعة أسابيع تم وضعه على أجهزة تنفس صناعي، وأجري له شق حنجري بسبب نقص الأوكسجين في الدم، مما أدى إلى تعرضه لجلطة رئوية.
وبحسب “الوطن”، مع سوء حالته الصحية يوما بعد آخر دون أي تدخل من قبل المدينة الطبية، فاجأتهم بطلب نقله إلى مستشفى خاص إلا أنهم رفضوا ذلك، ولكنها على حد شكواه، لم تنظر إلى موافقتهم بل إنهم قاموا بتحويل والده إلى تلك المستشفى، دون أن يرافقه أي فرد من ذوي المريض، عندها تدهورت حالة والدهم ولم يمكث في المستشفى الخاص سوى خمسة أيام لينتقل إلى جوار ربه.
وقدم المسؤول أربعة شكاوى رسمية لوزارة الصحة، إلا أن جميعها تم إغلاقها مكتفية الوزارة بأن الحالة كانت مستقرة، ولا تحتاج للوجود في مدينة الملك عبدالله الطبية، وأن هذا الأمر خلاف الحالة والأزمة التي تعرض لها المريض أثناء نقله للمستشفى الخاص، مؤكدا أنه لن يتنازل عن حق والده، لذا قدم شكوى للجهات العليا.