السعودية توافق على طلب تركيا وتسمح بتفتيش قنصليتها في إسطنبول

أعلنت الخارجية التركية، أن السعودية أبدت كل التعاون في قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي مضى أسبوع على اختفائه في إسطنبول.

وقال المتحدث باسم الخارجية حامي أقصوي في بيان مكتوب إنه رغم أن معاهدة فيينا تنص على أن مباني القنصليات تتمتع بحصانة، إلا أن السعودية أعلمت أنقرة أنها على أتم الاستعداد للتعاون، ولا تمانع بتفتيش قنصليتها في إسطنبول.
وكان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أكد في مقابلة مع وكالة بلومبرغ نشرت الجمعة، أنّ خاشقجي ليس موجودًا في القنصلية، مبديًا استعداده للسماح للسلطات التركية بـ”تفتيش” مقرّها رغم أن “المبنى خاضع للسيادة السعودية، ولكن ليس لدينا شيء نُخفيه”.
يذكر أن السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، كان أكد في وقت سابق الثلاثاء أن التحقيقات ستكشف العديد من الوقائع في ما يخص قضية الصحافي جمال خاشقجي.
وأوضح في بيان، أن العديد من الشائعات المغرضة انتشرت خلال الأيام الماضية، على الرغم من أن التحقيقات لم تنته بعد.