منظمتان حقوقيتان: “العفو الدولية” و”هيومن رايتس” تسيّسان “اختفاء خاشقجي”

عبّرت كل من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، عن قلقها واستنكارها من تسييس «منظمة العفو الدولية» و«منظمة هيومن رايتس ووتش» لقضية اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، عادّة التصرف «غير حقوقي، وغير مهني».

وأكدت المنظمتان أن عائلة خاشقجي صرحت أنها تجري تنسيقاً مع الحكومة السعودية، في ما يخصّ المواطن المفقود جمال خاشقجي، وأنهم على ثقة في الحكومة السعودية والإجراءات التي تتخذها، والجهود السعودية التي يتم اتخاذها في قضية خاشقجي، التي يتم التنسيق فيها مع الدولة، والسفارة في أنقرة. وذكرت المنظمة العربية، والرابطة الخليجية، أن لبعض الدول أجندة خبيثة، حاولت تمريرها من خلال استغلال موضوع المواطن السعودي جمال خاشقجي؛ النظام القطري، وقناة الجزيرة، وتنظيم الإخوان الدولي، على وجه الخصوص، إضافة إلى الأبواق المسعورة التي تهاجم المملكة العربية السعودية لأهداف سيئة ومسيّسة.