اعلان

بالصور: معلم بالزلفي اشترى هدايا لطلابه وتوفي قبل توزيعها عليهم.. وهذا ما فعله ابنه

Advertisement

“قُمْ للمعلم وفِّه التبجيلا.. كاد المعلمُ أن يكون رسولاً”.. هكذا رفعت مدرسة بن خلدون بالزلفي شعارها في يوم المعلم، الذي لم يكن عادياً، فقد حمل معه الأسى والحزن، حين استقبل طلاب المعلم “سلطان التركي” هداياه التي جهزها لهم بهذه المناسبة، إلا أن القدر لم يمهله حتى يسلمها لهم بيده، فتوفي قبل ذلك، ليقوم ابنه بإحضارها إلى المدرسة لتوزيعها على طلابه.

ونعت مدرسة بن خلدون بالزلفي معلمها بتغريدة عبر حسابها على “تويتر”، قائلة: “بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى إدارة المدرسة وكافة منسوبيها زميلنا المربي الفاضل الأستاذ: سلطان بن عبدالعزيز السلطان التركي، وتتقدم بأحر التعازي لأسرته ومحبيه ومنسوبي #تعليم_الزلفي.. وإنا لله وإنا إليه راجعون”.
وتفاعل مع هذه التغريدة الكثير من المعلمين والمربين ذاكرين محاسن الراحل، مؤكدين على دوره كمعلم وأب لأكثر من 40 طالباً. وحصد وسم #سلطان_التركي ترند وتفاعلاً كبيراً، خاصة أنه توفي في يوم المعلم، الذي تحتفي به الأوساط التعليمية.