الكشف عن أسباب إرسال وفد أمني سعودي إلى إسطنبول.. وتحذير من مروجي مقتل خاشقجي داخل القنصلية

استهجنت القنصلية  السعودية بإسطنبول الاتهامات غير المسؤولة التي ادعتها مصادر مسؤولة تركية عن مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي داخل مبنى القنصلية.

وقالت القنصلية خلال بيان لها ” كل من روج لقصة مقتل المواطن جمال خاشقجي داخل السفارة، يتحمل المسؤولية القانونية لهذه الاتهامات غير المسؤولة والعارية من الصحة، ناهيك عن ما يتسبب به من ضرر كبير لأسرة المواطن من أنباء كاذبة بتاتاً.
وتابعت: القنصلية تنتظر مشاركتها المعلومات التي تتوصل لها الجهات الأمنية التركية طمعاً في معرفة تفاصيل اختفاء مواطنها جمال خاشقجي. مشيرة إلى أن تسريب المعلومات غير الصحيحة في قضية اختفاء مواطن سعودي تعقد من مسألة عودته سالما”.
وأضافت: السلطات السعودية سارعت بإرسال وفد أمني ومحققين إلى إسطنبول (وصل أمس السبت)، طمعاً في المشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي.
وأشارت إلى أن الادعاءات الكاذبة التي تروجها بعض الجهات، وتزامن بعض التصريحات في توقيت نشرها وبثها ، يثير الريبة والشبهة في مغزى تلك الجهات وما إذا كان هناك معلومات غامضة في قضية اختفاء المواطن جمال خاشقجي.
وأكدت أن المملكة حريصة كل الحرص على بذل كل جهودها كما هي دائما لمتابعة حالة مواطنيها في الخارج، ولا تقبل بأي مزايدة على جهودها في هذا الشأن.