اعلان

شاهد .. عامان فقط كانتا كفيلتين لـ”السليمان” صاحب السبعين عامًا لحفظ القرآن

Advertisement

تهللّت أسارير سبعيني بالسعادة والطمأنينة وفاض وجهه بالبشر بينما كان ينهي قراءة سورة الناس، ليزف له معلمه بشرى حفظه وختمه كامل القرآن الكريم وحصوله على الإجازة القرآنية.

وتمكن “عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن السليمان” (70 عامًا) من حفظ القرآن الكريم خلال سنتين من التحاقه بحلقة قرآنية للمتقاعدين في جامع عبدالله بن عبدالعزيز الراجحي بشبرا بالرياض. وحرر له الشيخ عبدالوهاب بن قحطان إمام مسجد عبدالله بن نوح بحي البديعة بالرياض والمدرس بالجمعية الخيرية بتحفيظ القرآن الكريم إجازة برواية حفص عن عاصم عن طريق الشاطبية. وقال : “ختم في يوم الأربعاء 23 محرم الجاري، عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن السليمان القرآن الكريم خلال سنتين، سائلاً الله له أن يجعله ربيع قلبه ونور صدره وجلاء حزنه وذهاب همه وغمه وأن يجعله شفيعًا وقائدًا له لرضوان الله “.

وأشاد المحامي محمد المهنا بالإنجاز القرآني في تغريدة قائلًا: “بحمد الله تعالى الشيخ الفاضل عبدالله السليمان (والد أصدقائي سليمان وسلطان) أتمّ حفظ القرآن وحصل على إجازة برواية حفص عن عاصم بسند متصل إلى النبي ﷺ. ‏وتابع، الشيخ عبدالله بدأ حفظ القرآن وهو ابن ٦٥ ثم التحق بحلقة قرآنية للمتقاعدين فأتمّ الحفظ بعدما بلغ السبعين، وفقه الله وزاده من فضله” . وعلق عبدالعزيز الداخل المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد: “‏لا تقل كبرت سنّي وضعف حفظي؛ من تعاهد القرآن حفظه، ومن أكثر من تلاوته تيسّر له حفظه، ومن أقبل على الله أقبل الله عليه”. يذكر أن الإجازة هي شهادة من الشيخ المجيز للطالب المجاز بأنه قد قرأ عليه القرآن كاملاً غيباً مع التجويد والإتقان والتفريق بين المتشابهات، وأصبح مؤهلاً للإقراء.