بعد الاغتصاب.. ضحية رونالدو تكشف ما حدث لها

على خلفية القضية التي تعصف بكريستيانو رونالدو، قال محامي السيدة التي اتهمت النجم البرتغالي باغتصابها، إن موكلته تعاني “الاكتئاب وتوتر ما بعد الصدمة”، حسبما شخص أطباء نفسيون حالتها.

وأضاف المحامي ليسلي ستوفال في حديث مع الصحفيين، الأربعاء، إن الأطباء أخبروا المدعية كاثرين مايورغا أن مرضها النفسي جعلها غير قادرة على كتم الحقيقة مقابل المال، في إشارة إلى تسوية عرضها عليها ممثلو رونالدو عام 2010.
وتابع ستوفال: “قررت (كاثرين) عدم الحديث مع وسائل الإعلام والابتعاد عن الأنظار بسبب حالتها النفسية. الأمر ليس جيدا بالنسبة لها”.
والأربعاء نفى رونالدو مزاعم الاغتصاب الموجهة ضده، مؤكدا أنه مرتاح الضمير وسينتظر نتائج أي تحقيق بنفس مطمئنة.

وقال رونالدو عبر حسابه في “تويتر”: “أنفي تماما الاتهامات الموجهة ضدي. الاغتصاب جريمة فظيعة تتعارض مع كل شيء أؤمن به. حرصا مني على تبرئة ساحتي أرفض تكهنات ساقتها وسائل اعلام نقلا عن أشخاص يسعون للترويج لأنفسهم على حسابي. سأنتظر بنفس مطمئنة نتائج جميع التحقيقات”.
وزعمت مايورغا أن رونالدو اغتصبها في فندق في لاس فيغاس في 2009، بعد أن قضيا معا بعض الوقت في فندق.
وقال محامي مايورغا إن موكلته ستسعى أيضا لإبطال اتفاق تسوية تزعم أنها أبرمته مرغمة مع رونالدو، للتكتم على ما حدث، ودفع رونالدو لها 375 ألف دولار.
وفي المقابل، هدد محامو رونالدو قبل أيام بمقاضاة مجلة “دير شبيغل” الألمانية، بعد أن نشرت اتهامات مايورغا بصورة “مخالفة للقانون بشدة”.
وقال نائب رئيس تحرير المجلة ألفريد فاينتسيرل لـ”رويترز” الأحد الماضي، إن “دير شبيغل التزمت بالمعايير المهنية ووثقت القصة المنشورة على صفحاتها بالأدلة”، وأضاف أن المجلة تساند القصة التي قال إن قانون الصحافة في ألمانيا يجيزها.