اعلان

مع انتشار البكتيريا والفيروسات والإنفلونزا..تعرّف على وسائل تعزيز مناعة الجسم في فصل الخريف

Advertisement

تزداد الإصابة بأمراض البرد والإنفلونزا في فصل الخريف، الذي تنتشر فيه معظم البكتيريا والفيروسات في ظل تهيئة التغير المناخي مع انخفاض درجات الحرارة وارتفاع الرطوبة، وهنا السؤال الذي يفرض نفسه في مثل هذه الظروف: كيف يمكن تعزيز مناعة الجسم في فصل الخريف؟

وينصح خبراء الصحة بضرورة الاهتمام بالتغذية، من خلال الحفاظ على التوازن بين البروتينات والدهون والكربوهيدرات، مشيرين إلى أن تناول أغذية غنية بفيتامينات A ،B5 ،C ،D ،F ،PP، يُعتبر مهما لجهاز المناعة.

وأشاروا إلى أن هذه الفيتامينات موجودة في الجزر، الفلفل الأحمر، الطماطم والليمون والحمضيات الأخرى والمكسرات والبقول والتفاح والخضراوات والسمك، ناصحين بالحفاظ كذلك على التمارين البدنية، لأن الحركة تنشط العمليات داخل الجسم وتحفز جهاز المناعة. حتى إن عملية تنظيف المنزل اليومية تُعتبر من التمارين البدنية وتساعد في تحفيز مناعة الجسم.

ولفتوا إلى أهمية الحصول على قسط من الراحة والنوم، خصوصا أن عدم النوم واضطراباته يضران بالصحة، مبينين أن الشخص يحتاج من 7 – 9 ساعات نوم يوميا، ويجب ألا نتجاهل التلقيح، بحسب خبراء الصحة، لأنه وسيلة فعالة جدا للوقاية من الأمراض المعدية، بما فيها الفيروسية التي تسبب الإنفلونزا. يشار إلى أن بعض الناس يحاولون تقوية مناعة جسمهم بتناول مستحضرات طبية مضادة للفيروسات، وفعلا، قد تساعد هذه المستحضرات في تقوية مناعة الجسم، ولكن يجب تناولها بعد استشارة الطبيب فقط، لتجنب الآثار الجانبية.