بالصور: فيل صخري في السعودية.. الأغرب في العالم

يهتم الرحالة القدماء ومحبو الطبيعة بالمواقع الصخرية المنتشرة في العالم، ويوثقونها في صور تحملها صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، لتنتشر بين الباحثين والمهتمين.

فصخرة الروشة في لبنان واحدة من الصخور الشهيرة بالنسبة لزوار لبنان من مختلف العالم، وهناك العديد من الصخور الشهيرة في الصحراء الأميركية، منها ما هو معلق وأخرى ذات أشكال غريبة.
ومع دخول مدينة العلا – غرب السعودية – ضمن خارطة السياحة العالمية، تبرز صخرة الفيل الشهيرة لدى الرحالة في السعودية وزوارها من الخارج، الذين تتاح لهم الفرصة لزيارة العلا، حيث يقع جبل الفيل شرق محافظة العلا على مسافة 10 كلم، وهي عبارة عن صخرة ضخمة يبلغ ارتفاعها 52 متراً، تشكلت في تكوينها كشكل فيل بخرطومه العريض المنحر نحو الأرض.
ويأتي جبل الفيل ضمن تشكيلات صخرية هائلة في العلا، اتخذت أشكالاً متعددة وألواناً مميزة، تشكلت من الصخور الرملية إثر نحت الرياح وعوامل التعرية مع مرور الزمن، لينتهي الشكل بمجسم “الفيل العملاق”، والذي عُرف بهذا الاسم منذ القدم، ولا يعرف أحد من الرحالة والمهتمين تاريخ تسميته، إلا أن الشكل له دور مهم في هذه التسمية.
الدكتور عبدالعزيز بن لعبون، أستاذ الجيولوجيا بجامعة الملك سعود، يرى أن هذا الجبل تشكل منذ ملايين السنين ليأخذ شكله الحالي، وهو راجع لضعف في أجزاء الجبل أثرت فيها عوامل التعرية لتنحته بهذا الشكل.
وقال بن لعبون: “مع دخول العلا في مجال السياحة العالمية، سيكون لهذا الموقع شأن عالمي، وستكون من ضمن الصخور العالمية التي يرتادها الناس، ويلتقطون الصور لها لتنتشر بشكل كبير”.
وتعجُّ الشبكة العنكبوتية بآلاف الصور لصخرة الفيل أو جبل الفيل، حيث لابد لزائر العلا أن يخطف لقطات مصورة للجبل.
ويشير عدد من المصورين إلى أنهم يهوون أن يحوي أرشيفهم صورة لصخرة الفيل في أوقات متعددة، فالساحات حول جبل الفيل محط نزول الرحالة ومبيتهم واستراحتهم وسط مئات من التشكيلات الصخرية التي لا تقل غرابة عن صخرة الفيل الشهيرة المنفردة وسط الجبال في العلا.
أطلقت الهيئة الملكية للعلا مشروع تسمية الصخور التي لا تحمل أسماء عبر مسابقة “عين حجر”، وهي موجهة لمحبي الطبيعة، ورصدت مبالغ مالية للفائزين في تسمية الصخور حسب مدلولاتها.
وتحيط بجبل الفيل العديد من الصخور ذات التشكيلات الصخرية البديعة، والتي ترغب الهيئة الملكية بتسميتها لتحمل أسماء محددة، لتصبح ذات بعد سياحي عبر مسميات تأخذ جزءاً من شكلها وهويتها.
وتدعم الهيئة الملكية اكتشاف المواقع والصخور وتسميتها، عبر حساب تويتري موثق، تحت مسمى “عين حجر” لتطلق العديد من العبارات، لتحفيز المهتمين بالطبيعة والصحراء نحو المشروع الناشئ.