هذا سبب تراجع الحوثي عن إطلاق سراح أبناء صالح

كشف مصدر في حزب المؤتمر الشعبي العام عن سبب تراجع الحوثي عن إطلاق سراح أبناء وأقارب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وحسب صحيفة “الرياض”، قال المصدر أن ميليشيا الحوثي الإيرانية رفضت السماح للطائرة الأممية بالهبوط في مطار صنعاء الدولي لنقل عدد من أبناء وأقارب الرئيس السابق علي عبد الله صالح المختطفين لديهم منذ ديسمبر 2017.
وأضاف المصدر أن سبب رفض وفد ميليشيا الحوثي الانقلابية الذهاب إلى جنيف هو ذات السبب الذي جعلهم يرفضون السماح للطائرة الأممية بالهبوط في مطار صنعاء، لافتاً إلى أنهم يريدون إخراج قيادات حوثية رفيعة وخبراء إيرانيين ومن تنظيم “حزب الله” الإرهابي، غير أنهم تراجعوا بعد إدراكهم بمستوى التنسيق العالي والمشترك بين الأمم المتحدة والتحالف حول عملية النقل.
وقال الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام الشيخ سلطان البركاني أن الطائرة الأممية كانت متجهة إلى صنعاء لنقل مدين وصلاح نجلي الرئيس السابق، غير أن الحوثيين رفضوا إعطاءها إذناً بالهبوط فعادت إلى الأردن، مؤكداً أن هدف ميليشيا الحوثي هو شيء آخر.
وأشار وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن ما حدث يؤكد تعنت الحوثي وعدم وفائه بالتزاماته واستمراره في خرق العهود والمواثيق وأن إعلان الميليشيا وتعهدها بالإفراج عن أقارب صالح كان مجرد مناورة حوثية لتضليل الرأي العام.