اعلان

صور مفجعة.. أم تودع رضيعها إثر موت مفاجئ

Advertisement

شاركت أم أميركية صورة مؤثرة وهي تقبل رضيعها الذي فارق الحياة عن 8 أشهر فقط من جراء متلازمة الوفاة المفاجئة، وذلك في خطوة شجاعة لمساندة العائلات التي فقدت فلذات أكبادها بدون سابق إنذار.

وكتبت الأم تعليقاً على الصور المأساوية التي نشرتها عبر موقع lovewhatmatters، الذي يعرض التجارب الإنسانية الأليمة: “روحي تمزقت إلى أشلاء صغيرة”.
وفقدت الأم كريستين جونسون (21 عاما)، من مدينة بويز بولاية ايداهو، رضيعها مايسون الذي رحل عن الحياة في لحظة صادمة من جراء متلازمة الموت المفاجئ للأطفال الرضع.
ووضعت الأم طفلها مايسون في 22 أغسطس/آب من العام الماضي، وفقدته إلى الأبد في 16 أبريل/نيسان من هذا العام قبل أن يكمل 8 أشهر بأيام، رغم أن تلك المتلازمة غالباً لا تصيب الأطفال بعد عمر 6 أشهر، نقلا عن “ديلي ميل” البريطانية.
وشهر أكتوبر/تشرين الأول القادم مخصص للتوعية ضد متلازمة الموت المفاجئ للأطفال الرضع في الولايات المتحدة.
وكان مايسون قد توقف فجأة عن التنفس ذات صباح، ولم تفلح الإسعافات الطبية العاجلة التي خضع لها للحيلولة دون رحيله.
واسترجعت الأم المكلومة أن والدتها اتصلت بها بعد مغادرتها المنزل لتخبرها أن مايسون الذي أسرع به والده إلى المستشفى يواجه حالة صحية خطيرة.
وهي تتذكر دوما تلك الابتسامة التي لم تكن تفارق وجه رضيعها، وحبه للحياة، ورغبته دوما في اكتشاف الحياة من حوله، ووصفته بأنه “ضوء ساطع”.
وعن علاقته مع شقيقتيه التوأم اللتين تبلغان من العمر عامين، قالت: “كان يتابعهن باستمرار داخل المنزل، ويريد أن يكون جزءا من هذا العالم”.
وأضافت الأم أنها عندما ذهبت إلى المستشفى وجدت رضيعها باردا، وساعدها الأطباء، الذين بذلوا كافة المحاولات لإنقاذه، على التقاط صور الوداع الصعبة مع رضيعها حتى تتذكره دوما.
وبعد أن تمالكت نفسها، وشاهدت هذه الصور مرة أخرى، شعرت أن تلك اللقطات يمكن أن تساعد الكثيرين على الصمود في مواجهة هذه المأساة.