حمية غذائية تخفض خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 33%

أظهرت دراسة حديثة أن تناول غذاء غني بالأسماك والفاكهة والخضروات والمكسرات يخفض من خطر الاكتئاب. ووجدت الدراسة التي اعتمدت تحليلات لعشرات الدراسات السابقة، أن “نباتيو الأسماك”، وهم الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة النباتية ولكن يأكلون الأسماك أيضا، هم الأقل عرضة لتطور الأمراض المتعلقة بالصحة العقلية. وقال الباحثون إن الأدلة على وجود علاقة بين جودة النظام الغذائي والصحة العقلية “مقنعة للغاية”، حيث يعتقد بأن النظام الغذائي المتوسطي، الغني بزيت الزيتون والبقوليات والخضروات، يقلل من الالتهاب الذي قد يفيد الصحة العقلية للشخص.

وحلل الباحثون في جامعة كوليدج لندن 41 دراسة بحثت في العلاقة بين النظام الغذائي للشخص وخطر الإصابة بالاكتئاب، وقيمت أربع دراسات منها، على وجه التحديد، العلاقة بين النظام الغذائي التقليدي للبحر المتوسط والاكتئاب في ما مجموعه 36556 بالغا. وتشير النتائج إلى أن أولئك الذين يتبعون حمية البحر الأبيض المتوسط بشكل أكثر صرامة، هم أقل عرضة بنسبة 33% للمعاناة من الاكتئاب مقارنة بمن ينتمون إلى هذه الحمية دون التزام مشدد.

وقالت الدكتورة كاميل لاسال، التي أجرت التحليلات للدراسات السابقة مع زملائها في كلية كوليدج لندن: “هناك أدلة مقنعة تثبت وجود علاقة بين جودة نظامك الغذائي وصحتك العقلية، وهذه العلاقة تتجاوز تأثير النظام الغذائي على حجم جسمك أو غيرها من الجوانب الصحية التي يمكن أن تؤثر بدورها على مزاجك”. كما درس العلماء خمس دراسات بحثت في العلاقة بين النظام الغذائي الضعيف والاكتئاب لدى 32908 من البالغين من فرنسا وأستراليا وإسبانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وتوصلت النتائج إلى أن تناول الكثير من الدهون المشبعة والسكر والمواد الغذائية المصنعة يزيد من خطر الاكتئاب لدى الشخص. ويشير الباحثون أيضا إلى أن هناك أدلة جديدة تظهر علاقة بين الأمعاء والدماغ، وتلعب دورا رئيسيا في الصحة العقلية، وأن هذه العلاقة تتشكل بواسطة البكتيريا المعوية، والتي يمكن تعديلها عن طريق النظام الغذائي. ويعتقد العلماء أنه يجب على الأطباء دعم مرضى الاكتئاب بدفعهم إلى تغيير نظامهم الغذائي في البداية، بدلا من اختيار مضادات الاكتئاب على الفور. ويؤكد العلماء على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث لتحقيق دقة أكبر في تحديد كيف يمكن للنظام الغذائي أن يؤثر على الصحة العقلية للشخص.