هكذا تساقطت أوراق قضية “ضيافة الداخلية” بالكويت أمام القاضي.. والكشف عن مصير المتهم “التويجري”

كشفت مصادر كويتية، عن إحالة متهمي قضية “ضيافة الداخلية” إلى السجن المركزي، بعدما رفض قاضي التجديد إخلاء سبيلهم، وقرر استمرار حبسهم. وأوضحت أنه تم نقل رجل الأعمال حمد التويجري (أحد المتهمين في القضية) إلى المستشفى، دون أن يكشف عن ملابسات وضعه الصحي، وفقا لصحيفة “الرأي” الكويتية. وقالت مصادر إن القضية بدأت خلال الجرد السنوي الذي تجريه الإدارة العامة للإمداد والتموين، حيث اكتشفت صرف مبالغ من الميزانية على أنها فواتير لوقود طائرات في مخزن أكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الأمنية، رغم أن المخزن لا يحوي أي وقود.

وأوضحت أن الجرد أظهر تسجيل فواتير ضمن ميزانية الأكاديمية مقابل توريد وجبات غذائية لأفراد الوزارة من ضباط وأفراد وموظفين، بينها فواتير تابعة لوجبات إحدى الإدارات. وكشفت التحقيقات أنه لا وجود لهذه الوجبات، وأنه ليس ثمة ما يثبت تسلمها وتسليمها، الأمر الذي شكل بداية خيوط القضية، مؤكدة وجود فواتير مزوّرة لطلب وجبات إفطار رمضانية بتواريخ تعود لشهر نوفمبر فيما كان رمضان في شهر يونيو. وأضافت: “هناك شبهة جنائية بحوالي 50 مليون دينار (165,000,000 دولار) تتعلق بالوقود والوجبات الغذائية، وارتفعت إلى أكثر من 60 مليونًا مع اكتمال أعمال لجان الجرد والتدقيق (198,000,000 دولار)”.