كاتب سعودي: أسعار تذاكر قطار الحرمين غالية

يؤكد الكاتب الصحفي خالد السليمان أن أسعار تذاكر قطار الحرمين غالية، مذكرًا بمشكلة تسعير تذاكر قطار الشمال، ولافتًا إلى أن هذه الأسعار تجعل الرحلة مكلفة وغير ذات جدوى اقتصادية للعديد من الأسر السعودية الكبيرة العدد! ويطالب السليمان بابتكار باقات أسعار مخفضة تخص الأسر، ومنح كبار السن والمتقاعدين والطلاب خصومات خاصة!.

التذاكر غالية

وفي مقاله “قطار الحرمين .. التذاكر غالية!” بصحيفة “عكاظ”، يقول السليمان: “نفس قضية تسعير تذاكر قطار الشمال تتكرر مع قطار الحرمين؛ فالأسعار المعلنة قد تكون فعلًا بنفس مستوى أسعار تذاكر قطارات أوروبا، لكن طبيعة التنقل الأسري في مجتمعنا تجعلها مكلفة وغير ذات جدوى اقتصادية للعديد من الأسر السعودية الكبيرة العدد!”.

القطار ضِعْف تكلفة سيارة أجرة

وبالأرقام يكشف السليمان تكلفة السفر للأسرة ويقول : “سيكون أقل تكلفة لأي أسرة مكونة من شخصين وأكثر أن تستأجر سيارة للتنقل بين مكة وجدة أو المدينة وتستخدمها طوال اليوم من اقتطاع تذاكر قطار يتطلب الوصول لمحطة مغادرته استخدام سيارة أجرة، وكذلك في محطة وصوله؛ فمحطات قطاراتنا لا تقع في قلب المدينة؛ إذ ترتبط بشبكات النقل العام كما هو حاصل في مدن أوروبا، بل هي في أطرافها، وبالتالي سيجد المسافر نفسه في النهاية قد دفع ضعف أجرة تذكرة القطار لمجرد الوصول إلى محطاته والتنقل منها وإليها إلى وجهاته داخل المدينة! .. فعلى سبيل المثال سيكلفني شخصيًّا انتقال أسرتي “7 أشخاص” من مطار الملك عبدالعزيز إلى مكة المكرمة 420 ريالًا بدرجة الضيافة، وهو ضعف تكلفة سيارة أجرة تنقلني إلى باب مقر سكني مباشرة أو سيارة مستأجرة تبقى تحت تصرفي طوال اليوم!”.

الربح ليس هدفًا

ويرى السليمان: “أن الهدف الأهم من مشروع القطار ليس تحقيق الربح التشغيلي بقدر توفير وسيلة تنقل سريعة وآمنة ومريحة تحقق هدفًا إستراتيجيًّا في الربط بين الحرمين الشريفين، ومثل هذه المشاريع والأهداف تسمو في بداياتها على الأهداف الربحية الخالصة”.

باقات وتخفيضات

وينهي السليمان قائلًا: “ربما كان من المفيد ابتكار باقات أسعار مخفضة تخص الأسر لخفض التكلفة الإجمالية على رب الأسرة، ومنح كبار السن والمتقاعدين والطلاب خصومات خاصة!”.