اعلان

شاهد: 10 مبتعثات سعوديات.. سفيرات العلم والوطن في الخارج

Advertisement

تثبت المبتعثات السعوديات يوماً بعد آخر، أنهن أفضل سفيراتٍ للعلم والوطن في جميع أنحاء العالم، وقادرات على المنافسة، بل والتفوق، وحصد الإنجازات في شتى المجالات والمعارف. وتزامناً مع الاحتفال بالذكرى الـ 88 لليوم الوطني السعودي، يرصد هذا التقرير بحسب مجلة “سيدتي” نماذج لمبتعثات سعوديات ضمن قائمة طويلة من السعوديات الدارسات في الخارج، اللاتي سجلن أسماءهن في سجلات الشرف للمبتعثات.

وفاء أبو طالب: حصلت المبتعثة وفاء أبو طالب على جائزة في مجال الأشعة، مقدمة من الجماعة الأوروبية للأشعة العالمية، بعد أن اُختير بحثها “تصوير تكوُّن الأوعية الدموية الدقيقة في أمراض تصلبات الشريان السباتي بتقنية نضح الصبغة في الرنين المغناطيسي، ونضح الغازات الدقيقة في الموجات فوق الصوتية”.

الدكتورة سارة الثاري: سارة الثاري حاصلة على درجة الدكتوراه في علم الوراثة من جامعة أكسفورد “كلية لينكولن”، استحقت التتويج بجائزة أفضل بحث علمي لصغار الباحثين، فضلاً عن مشاركاتها كسفيرة للفتاة السعودية في العديد من المؤتمرات. 

الهنوف الدغيشم: العالمة السعودية المبتعثة إلى ألمانيا في طب الأسنان التجميلي حصلت على جائزة أفضل بحث علمي مقدم في تطوير تخصص تركيبات اﻷسنان من الأكاديمية اﻷوروبية لطب الأسنان التجميلي، وقامت بعرض بحثها وإلقاء نتائجه أمام المؤتمر السنوي للأكاديمية.

رزان عرقسوس: سعودية مبتعثة في إيطاليا لاستكمال دراساتها العليا في مجال الفن، وحاصلة على درجة الماجستير في تخصص التصميم، في فرع دقيق بمجال التواصل المرئي والمالتي ميديا، شاركت في دبلجة 11 فيلماً كرتونياً، وهي المرأة الوحيدة العربية التي تعمل في هذا الاستوديو في روما.

رندا الهذلي: حاصلة على درجتي البكالوريوس والماجستير في تخصص الاقتصاد والتجارة الدولية والسياسية من جامعة جورج ميسون في أمريكا، كما أنها عملت تحت مسمى مستشار تجاري واقتصادي بسفارة المملكة بواشنطن، كما عملت على العديد من المشاريع الداعمة للمملكة في الولايات المتحدة، من احتفالات ومؤتمرات تتبنى فيها اسم المملكة، وتكون الممثل الأقوى والأفضل لها.

الدكتورة لميس باعويضان :أول سعودية تحصل على شهادة دكتوراه في تحليل السلوك التطبيقي من جامعة كولومبيا، بالإضافة إلى كونها السعودية الأولى التي تحصل على الاعتماد من البورد الأمريكي في الــ BCBA-D الصادر من البورد الأمريكي لتحليل السلوك.

غيداء عبدالرحمن المهدلي: السعودية الأولى التي تحصل على ماجستير في إدارة الرعاية الصحية من داخل غرف العمليات الجراحية، بالإضافة إلى حصولها على تصنيف أخصائي أول غرف عمليات التابعة لمستشفى القوات المسلحة بالرياض، كما نشرت غيداء عدة أبحاث علمية في مجالات طبية مرموقة.

الدكتورة ثنوى عبدالله العمري:هي أول سعودية تحصل على درجة الدكتوراه في علم القانون التجاري الدولي من كلية القانون بجامعة السوربون بفرنسا بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وهي أول سعودية خريجة لتخصص القانون من دولة فرنسا. ومن جامعة السوربون التي تُعد من أرقى وأعرق الجامعات بالعالم.

مشاعل الغامدي :أول طالبة سعودية تلتحق بجامعة “رادفورد” لتصبح أول مصممة سعودية في معرض نيويورك العالمي للأزياء، وهو ما يُعد إنجازًا جديدًا للمرأة في المملكة، والتي باتت على اطلاع كامل على الثقافات الأخرى.

سارة مختار :معيدة في جامعة الملك عبد العزيز، ابتُعِثَت إلى أستراليا لإكمال دراستها، وبعد سنوات من التدريب القاسي والخضوع لاختبارات عنيفة، تمكنت سارة من الحصول على الحزام الأسود في رياضة “الكيوكوشن كاراتيه”، التي تُعد من أقوى أنواع فنون القتال وأبرزها في الفن العسكري في العالم.