اعلان

الدنمارك تحقق مع شرطية احتضنت محتجة منقبة

Advertisement

قالت هيئة الفصل في الشكاوى بالشرطة الدنماركية اليوم الأربعاء، إن تحقيقات تجرى مع شرطية احتضنت محتجة منقبة أثناء مظاهرة في كوبنهاجن ضد حظر غطاء الوجه.

والتقط مصور صورًا للواقعة في أول أغسطس/آب، فيما بدا أن المحتجة كانت تبكي عندما بدأ سريان حظر غطاء الوجه في الأماكن العامة على مستوى البلاد.
وقال ماركوس كنوت، النائب بالبرلمان عن حزب “الأحرار” المناهض للمهاجرين، وهو الحزب الأكبر في الحكومة، إن “الصورة جعلت من الشرطة فاعلًا بشكل غير إرادي في جدل سياسي في غاية الحساسية ما كان يتعين أن تشارك فيه”.
ولفت هو وغيره انتباه الهيئة المستقلة للفصل في الشكاوى إلى الواقعة. وأضاف أن “مهمة الشرطة هي إنفاذ القانون، وليس احتضان من يعارضونه”.
ومن ناحيته، قال توربين كوتش، محامي الشرطية إنها “شعرت أنها تعاملت بشكل يتناسب مع الموقف في إطار دورها بوصفها شرطية حوار، وهو تخصص نشأ لتخفيف التوترات أثناء المظاهرات”.
وأفاد كوتش بأن “هذا محض هراء، وكما قالت موكلتي لو كان أي شخص آخر في الموقف نفسه لفعلت الشيء نفسه، لذلك فالأمر لا علاقة له بارتدائها النقاب“.
وكشف الحظر انقسامات شديدة داخل المجتمع الدنماركي، إذ يدفع البعض بأنه يدعم القيم العلمانية والديمقراطية، في حين يقول البعض الآخر إنه يتعدى على حريات منها العقيدة والتعبير.
وفرضت فرنسا وبلجيكا وهولندا وبلغاريا وولاية بافاريا الألمانية، قيودًا على غطاء الوجه الكامل في الأماكن العامة.