اعلان

بالصور: لهذا السبب.. فرنسيان يرتديان الزي السعودي في باريس

Advertisement

اعتاد الأخوَان التوأمان “وليام” و”ديفيد” حضور الحفل السنوي الذي تقيمه سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا بمناسبة ذكرى اليوم الوطني، وهما يرتديان الزي السعودي، مظهرين بذلك حبهما للمملكة وللثقافة السعودية.

وروى الأخوَان اللذان تنحدر أصولهما من مدينة “ليل” الفرنسية قصة حضورهما لمناسبة ذكرى اليوم الوطني السعودي بشكل سنوي، وسرّ محبتهما للمملكة والشعب السعودي، وذلك في حفل الاستقبال الذي أقامته سفارة المملكة في فرنسا، أمس، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ88 في العاصمة الفرنسية باريس.
وقال “وليام” إنه هو وأخوه اعتنقا الإسلام في عام 2004، وبعد مضي عام أديا فريضة الحج التي منها تم اكتشاف المملكة العربية السعودية.
وأضاف: وجدنا هناك شعباً كريماً ومضيافاً وطيباً استقبلونا بكل حبٍ وودّ، حتى شعرنا بأننا بين أهلنا وإخواننا.
وأوضح أنه ورغبةً منه وأخيه في توطيد علاقتهما بشعب المملكة وفهم ثقافته أكثر، قررا في عام 2014م تعلم اللغة العربية من خلال الالتحاق بجامعة “ليل” في فرنسا “قسم اللغة العربية”، حتى حصلا على شهادة البكالوريوس، ويعكفان حالياً على دراسة تخصص تعليم اللغة الفرنسية للأجانب؛ بهدف مساعدة الطلاب والطالبات السعوديين الذين يتعلمون اللغة الفرنسية، وخدمتهم في تطويرها مجاناً.
وتحدث الأخوَان بانبهارٍ عن المناطق التي زاراها في المملكة بدءاً من الحرم المكي وصولاً إلى جدة وحي البلد، وصولاً إلى الرياض وسوق الزل والأماكن التراثية فيها انتهاءً بمدينة ثادق القديمة.
ويوافق يوم ميلاد “وليام” و”ديفيد” نفس تاريخ مناسبة اليوم الوطني السعودي الموافق 23 من شهر سبتمبر، محتفلين بذلك بميلاديهما وباليوم الوطني في آنٍ معاً.
وانتهز التوأمان هذه المناسبة برفع أسمى التهاني والتربيكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ووليّ العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والشعب السعودي كافة.