“أعاد المياه لمجاريها”.. محللون يقرأون مضمون بيان الخارجية الألمانية.. ولهذا أظهرت مفرداته قوة المملكة بين دول العالم

عقب محللون سياسيون، على بيان الخارجية الألمانية، الذي أعربت فيه عن آسفها لسوء فهم العلاقات مع المملكة العربية السعودية، مؤكدين أن السياسة الخارجية للمملكة تقوم على مبادئ وثوابت وضمن أطر رئيسة أهمها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. وأشار المحللون، إلى أنه يقدر للحكومة الألمانية الحالية تجاوبها وإقدامها على هذه الخطوة البناءة التي أعادت المياه لمجاريها بين البلدين، مشيرين إلى أن المملكة تعتبر العلاقات مع ألمانيا علاقات استراتيجية ويمكن تطويرها، ومع إزالة الشوائب التي اعترتها في الفترة الماضية، فإن مستقبل العلاقات سيمضي الى الأمام.

وأكدوا أن بيان الحكومة الألمانية والعبارات المستخدمة فيه يوضح بجلاء قوة المملكة العربية السعودية المتنامية بين دول العالم، وحرصها على تعزيز العلاقات الاستراتيجية معها. وأوضح المحللون أن البيانين السعودي والألماني انعكاس لرغبة واتفاق البلدين في تعزيز علاقاتهما وبحث التعاون في الملفات ذات الاهتمام المشترك مثل مكافحة التطرف وتعزيز الامن وتطوير العلاقات الاقتصادية الدبلوماسية السعودية خلال الـ ٣ سنوات الماضية نجحت نجاح منقطع النظير في خلق توازنات خارجية في علاقتها بجميع الدول الكبرى وعززت من حلفائها حول العالم. وأضافوا: “المملكة تعزز من موقعها كدولة ذات ثقل على المستوى الدولي، وهو ما يؤكده حرص دولة كبرى مثل ألمانيا على الاستجابة للموقف السعودي من أجل إنهاء الأزمة بين البلدين”. وتابعوا: “الأزمة بين البلدين انتهت بانتهاء الأسباب التي أدت إليها والموقف الإيجابي الذي اظهرته الحكومة الألمانية الحالية، وهو نفس ما كانت المملكة تنتظره من برلين”.

اترك رد