ارتبطنّ بمشاهير.. فتحولت حياتهنّ إلى مأساة بسبب التنمر!

الزواج من رجل وسيم أو شخص مشهور يمثل فتى الأحلام للكثير من الفتيات، يضع من ترتبط به في مشكلة جسيمة، ويعرضها ذلك لأبشع أنواع التنمر، فيتحول زواجها إلى مأساة حقيقية. وبمجرد ارتباطك بفتى أحلامك “المعروف”، تبدأ الفتيات بالبحث والتفتيش عن جميع عيوبك، غير مدركات أن هناك الكثير من المعايير الأخرى التي جعلت هذا الرجل يقع في شباكك ويحبك ولا يرى من النساء غيرك. إليكنّ بعض السيدات اللاتي تعرضن للتنمر بسبب أزواجهن أو أحبائهن.

دينا شربيني

تلك الفتاة الشقية التي دخلت الوسط الفني وتألقت وبرعت فيه، وأشاد الجميع بها، ولكن بمجرد اقتران اسمها بالفنان عمرو دياب، تحولت إلى خاطفة فتى أحلام الكثير من الفتيات، وبدأت سلسلة من السخرية عليها، وأصبح يراقب الجميع كل تصرفاتها ويقفون لها بالمرصاد. وكانت آخر الانتقادات الموجهة لدينا، بسبب إطلالتها في مهرجان الجونة السينمائي، إذ مارس كثيرون العنصرية ضدها، حتى خرجت الفنانة السورية كندة علوش ودافعت عنها على السوشيال ميديا.

بسمة بوسيل

مطربة مغربية ظهرت لأول مرة في النسخة السادسة من برنامج المواهب ستار أكاديمي، ووصلت للنهائيات، واحتلت المركز الثاني، وعندما أشيع فجأة عام 2012 خبر زواجها من الفنان المصري تامر حسني، تعرضت لأقصى أنواع التنمر، وبدأت الفتيات تجمعن صورها قبل الشهرة وبعدها، لعقد المقارنة واستمرت السخرية عليها.

كنزي عبدالله زوجة آسر ياسين

بعد أن نشر الفنان المصري صورته مع زوجته كنزي عبدالله أصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي، وانهالت التعليقات عليهما بعبارات جارحة وبدأت السخرية من شكل كنزي. وردّ آسر عليهم قائلًا: “إن الإنسان يعيش مع روح وليس جسد”، ورغم ذلك فإن التعليقات الجارحة ضد كنزي لم تنته بعد.

نهلة الحاجيري زوجة حماقي

في ديسمبر من عام 2011، أقام المطرب المصري محمد حماقي حفل زفافه على نهلة الحاجيري، التي لم تنجُ كذلك من سيل الانتقادات والسخرية من إطلالاتها في مختلف الأحداث والفعاليات التي تظهر فيها.