استدرجا الضحية وأحدهما مارس “اللواط” معه بالقوة.. جريمة قتل بشعة في صحراء دبي.. والكشف عن تفاصيلها

أحالت النيابة العامة بدبي متهمَين من الجنسية الآسيوية (أحدهما هارب) إلى محكمة الجنايات، إذ قتلا عمدًا شخصًا من جنسيتهما نفسِها، وأخفيا جثته في منطقة رملية نائية بالإمارة، بعد ممارسة اللواط معه بالإكراه.

ووفق “أخبار عجمان”، فإن بلاغًا ورد للشرطة يفيد بالعثور على جثة في منطقة رملية بجبل علي، وبوصول رجال الأمن وفحصها تم تحديد هوية صاحبها، وإثر تحريات تم ضبط أحد المتورطين في القضية والذي اعترف بمشاركته في هذه الجريمة مع المتهم الرئيس وهو الشخص الهارب. وقال المتهم، إنه قام بتنفيذ تعليمات شريكه الهارب، واتصل بالمجني عليه وطلب لقاءه، وعند لقائهم استقلوا مركبة وسلكوا جميعًا الطريق المؤدي إلى إمارة أبوظبي، وفي الطريق توقفوا عند محطة وَقود وقام المتهم الهارب بشراء بعض المشروبات الباردة ليزرع الطمأنينة في نفس المجني عليه.

وأضاف أنهم بعد ذلك تحركوا إلى منطقة رملية اختارها المتهم الهارب، وعند وصولهم ترجَّل المتهم من المركبة وهو في حالة غضب، وسأل المجني عليه عن سبب قيامه بنشر صورة عائلته من النساء في بلده الأم، لكن المجني عليه أكد له أنه ليس الفاعل. وبعدها قام المتهم الهارب بممارسة اللواط مع المجني عليه كرهًا، وبعد أن انتهى من فعلته، قام بإحضار حبل من السيارة وربط رجلي المجني عليه من يديه بمساعدة المتهم الأول، ولفا الحبل حول عنقه وشداه بقوة، ومن ثم قام كل منهما بسحب الحبل من الطرفين بقوة وضغطا على رقبته. وحاول المجني عليه الإفلات من قبضتهما، لكنهما وضعا الرمال في فمه، ليكتما صوته وتمكنا من إزهاق روحه بعد أن باءت جميع محاولات المجني عليه للنجاة بالفشل. وبعدما تأكدا من أن المجني عليه قد فارق الحياة، قاما بتغطيته بالرمال والحجارة ليخفيا الجثة، وأخذا هاتفه ومحفظته وغادرا المكان، وبعد يومين هرب أحد المتهمين خارج الدولة.