اعلان

مصعوقة شارع الفن.. قريب للطفلة يكشف تفاصيل دقيقة

Advertisement

خيّم الحزن اليوم على مدرسة “بني قيس الابتدائية” في مركز خاط، بعد فقد “جنى” إحدى طالبات الصف الثالث الابتدائي؛ بسبب صعق كهربائي في شارع الفن، على مرأى من والدتها وشقيقتها غلا (3 سنوات) وخالاتها الأربع وبناتهن؛ حيث تَسَلّمت القضيةَ النيابةُ العامة لحين استكمال إجراءاتها، وأودعت الصغيرة ثلاجة مستشفى المجاردة العام.

وفي التفاصيل التي يرويها عبدالله محمد العمري قريب الطفلة، والذي نقلها للمستشفى، قال: “جنى هي التي أصرت أن يكون اجتماع العائلة في حديقة شارع الفن؛ لكي تشاهد فعاليات الاحتفال باليوم الوطني؛ وإلا فالعادة أن نجتمع كل مرة في بيت أحد أفراد العائلة”.
وأضاف: “كانت مع والدتها و4 من خالاتها مع بناتهن، في حديقة شارع الفن، وذهبت قريباً منهم للعب.. أمسكت عمود إنارة فسقطت في الحال بجوار العمود أمام الجميع”.
وتابع: “عند ذلك اتجهوا جميعاً لها، وإحدى البنات بعد سقوط الضحية لامست العمود وأحست بالماسّ الكهربائي.. ولأنها كبيرة وراشدة سحبت يدها وصاحت في الأخريات بالابتعاد عن مصدر الموت”.
وبيّن: “كنت في السيارة قريباً منهم، وعندما أبلغوني هاتفياً سارعت لنقلها للمستشفى؛ فهو قريب من الموقع وهي تقريباً متوفاة.. كانت لا تتنفس وليس فيها أي حركة.. وعلى الفور تم إدخالها غرفة الإنعاش، واستمرت محاولات الإنعاش قرابة الساعة عبر 4 أطباء وعدد من الممرضين؛ ولكن كانت الصدمة عند إبلاغنا أنها توفيت، رحمها الله”.
وقال “العمري”: “الحمد لله على قضائه؛ ولكن المتسبب يجب أن يُحاسَب؛ فنحن في ظل حكومتنا التي تعطي كل ذي حق حقه”.
وكان المتحدث الرسمي لأمانة منطقة عسير ماجد الشهري، قد صرّح بأن أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، وجّه على الفور بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة؛ للوقوف على الحادثة ومعرفة الأسباب، ورفعِ تقرير مفصل عن ذلك لاتخاذ الإجراءات النظامية حيالها، ولن يتم التهاون مع المقصر؛ معرباً في الوقت ذاته عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسرة الطفلة جنى الشهري.
فيما أصدرت بلدية المجاردة، بياناً اليوم الثلاثاء على حسابها بـ”تويتر” ورد فيه: “تشير بلدية المجاردة إلى ما تم تناقله ونشْره في الصحف الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي بخصوص المحضر المُعَد من اللجنة التي باشرت وفاة الطفلة جنى بشارع الفن، وما أشير إليه في المحضر من تعرضها لتماسّ كهربائي من أحد الأعمدة الكهربائية أودى بحياتها.. وحيث تم مباشرة البلدية لموقع الحادث، وتم الكشف على العمود والأعمدة المجاورة له، ولم يكن بها كيابل أو أسلاك مكشوفة، وكانت آخر صيانة لكامل الحديقة بتاريخ 9/ 1/ 1440 وفق تقرير الصيانة الدورية المُعَد من إدارة الخدمات البلدية، وحيث إن ما تم نشره يخضع في المقام الأول لنتيجة فحص الطب الشرعي لجثة الطفلة؛ حيث سيتضح هل ذلك نتيجة تماس كهربائي من العمود أم لا؛ فقد شُكّلت لجنة فنية من البلدية ولجنة عليا من الأمانة لتقصي ما أشير إليه بالمحضر، ولا يمكن الجزم بسبب الوفاة حتى يتضح تقرير الطبيب الشرعي.. والبلدية تتوجّه بكامل العزاء لوالد الطفلة جنى ووالدتها وجميع الأسرة، ونسأل الله أن يجعلها شفيعة لهم، وأن يجبرهم في مصابهم. وسيتم نشر تقرير إلحاقي لهذا حالَ الانتهاء من تقصّي الحقائق، وقد باشرت البلدية مع الجهات المختصة الحالة. إنا لله وإنا إليه راجعون”.
الجدير ذكره أن لجنة الاحتفال باليوم الوطني 88 في المحافظة، ألغت احتفال المحافظة بشارع الفن عصر غد الأربعاء؛ وذلك لعدم جاهزية الموقع بعد قطع التيار الكهربائي من الدفاع المدني، وأعلنت أنها ستكتفي بالفعاليات المقامة مساءً في الساحة الشعبية.
ومن جانبه قال القانونيّ والموثق عوض الحارثي: “ما حدث في شارع الفن بمحافظة المجاردة أمر مؤسف؛ حيث إنه تم افتتاحه في فترة قريبة، ومخجل أنه حدث في يوم كلُّ الشعب محتفلون به وفرحون، ولا يسعنا إلا أن نقول: (غفر الله للمتوفاة، وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان)”.
وأضاف: “أما المتسبب فلا مجال للشك أنه إهمال تتشارك فيه عدة جهات، والدور الأكبر يقع على بلدية المجاردة؛ حيث إنها مسؤولة عن متابعة الصيانة وكتابة التقارير عنها؛ فلا بد لنا أن ننتظر التحقيقات الجنائية لمعرفة المتسبب، وقد يُصدر عليه القضاء عقوبةً تعزيرية إذا ثبت إهمال وعدم وجود اكتمال وسائل السلامة؛ عقوبة مع غرامة مالية”.