شاهد: اللحظات الأخيرة من حياة قتيلة في البرازيل وهي تحاول النجاة من بطش زوجها

جريمة مفزعة وقعت أحداثها في البرازيل أثارت جدلاً واسعاً، حيث رصدت كاميرات مراقبة بأحد البنايات كما ورد بصحيفة الديلي ميل البريطانية اللحظات الأخيرة من صراع سيدة قبل أن يتم مشاهدة جثتها بعدها بدقائق ملقاة على الأرض أمام المبنى.

تشاجرت سيدة تعمل بوظيفة حقوقية مع زوجها أستاذ جامعي و كان الشجار ضارياً، حيث وثقته كاميرا مراقبة المبنى ابتداءاً من جاراج السيارات و هي تفر منه و هو يطاردها و يعنفها.
ثم تتبعها إلى المصعد و أخذ يركلها و يصفعها و يخنقها و هي تحاول الفرار منه يائسة دون جدوى.
ثم وصلا للطابق الرابع حيث مكان معيشتهما، و هنا انقطع البث لربع ساعة تقريباً ولكن مع سماع سيدة تستغيث وتصرخ بعدها ألقيت السيدة من شرفة المنزل بالطابق الرابع و نزل الزوج بالمصعد أخذ جثتها و صعد بها للشقة، وشاهده الجيران و سمعوه و هو يقول “حبيبتي، أفيقي!”.
هرب بعد ذلك من المبنى مسرعاً بسيارته، تم إبلاغ الجهات المعنية و تم القبض عليه على بعد أميال من البناية وخلال التحقيقات أنكر قتلها و زعم أنها انتحرت بالقفز من الشرفة بعد شجار دار يينهما.
إلا أن تقرير الطب الشرعي كشف أن ذلك غير صحيح فلم يكن هناك أي مؤشرات لإفراز المخ مادة الادرينالين التي تنتج عندما يخاف المرء من شيء قبل حدوثه و هو السقوط مما يعني أنها كانت قد ماتت بالفعل قبل السقوط، ووجود آثار للخنق و كسر لعظام بالرقبة، كما أن الكاميرات أوضحت عنف الزوج الواضح تجاه زوجته التي لم تتعدى ال 32 في العمر.
تم التحفظ على المتهم احين انتهاء التحقيقات و البت في أمره، ولكن تبين أن البرازيل تعاني من انتشار ممارسة العنف الأسري مع الزوجات و هي ظاهرة تسعى الهيئات للتخلص منها.