شاهد: كيف شاركت جنسيات مختلفة باليوم الوطني الـ88

شاركت جنسيات متعددة وثقافات متباينة، في احتفالات اليوم الوطني السعودي 88 بمدينة الظهران شرق السعودية، مدينة النفط التي أكسبت المنطقة ثقافةً تنمويةً وانتعاشاً اقتصادياً وتسويقاً سياحياً.

وتعكس هذه المشاركات ما يتبناه المجتمع السعودي من قيم أصيلة، نسجت مختلف العلاقات الاجتماعية وترجمتها مشاعر المقيمين الذين تقاسموا معهم فرحتهم باليوم الوطني.
يوم استثنائي عاشه المقيمون ليشاركوا المواطنين فرحة يومهم الوطني السعودي، الذي كان نافذة لكثير من الجنسيات المقيمة الزائرة للفعاليات المصاحبة للاحتفالات الوطنية، لترى الثقافة المحلية التي بات الحفاظ عليها تحدياً في بلد يعتبر من الأسرع نمواً على مستوى العالم.
الاحتفال باليوم الوطني لم يكن مقتصراً على السعوديين وحدهم، فأينما وليت وجهك تجد غير سعوديين يفرحون بالعرس الوطني، الذين يعيشون على أرضه، ويحملون له كل الحب والوفاء، فبرنامج الاحتفال باليوم الوطني لهذا العام كان ثرياً بمشاركات الحب والوفاء.
يذكر أن الاحتفالات تضمنت فعاليات تناولت تاريخ السعودية الاجتماعي والتراثي، وما يحتويه من أحداث مهمة شكلت صفحات مضيئة لعراقة الشعب السعودي، ووثقت ملامحهم وانتصاراتهم، وسط تمازج الأجناس والأعراق التي تنتمي إلى أوطان مختلفة، لكنها أبت إلا أن تشارك السعوديين فرحتهم بيومهم الوطني.