اعلان

اللص المنقب يكشف تفاصيل سرقة البنك بالكويت

Advertisement

قدم منفذ عملية السطو على بنك كويتي، التي قام بتنفيذها وهو يرتدي النقاب، اعترافات تفصيلية لجريمته التي خطط لها منذ نحو شهر، بحسب ما ذكرت صحيفة الأنباء الكويتية.

وقالت الصحيفة إن الرجل أوضح خلال التحقيق معه أنه راقب البنك على فترات متقطعة، ورأى أن يوم الخميس، مع بداية الدوام، هو أنسب الأوقات لارتكاب الجريمة، وعليه قام بالتردد على سوق شعبي لشراء العباءة والنقاب بمقاييس تتناسب مع طول قامته، كما اشترى حقيبة يد نسائية بمبلغ 3 دنانير، بالإضافة إلى مسدس “لعبة”.
وأكد منفذ السطو، الذي يحمل جنسية عربية، أنه اطلع على الإجراءات التي يجب على موظفي البنوك اتباعها في حالة وقوع جرائم السطو، حيث خلص إلى أنه لن يلقى أية مقاومة باعتبار أن الموظفين لديهم تعليمات صريحة بعدم مقاومة أي لصوص مسلحين وإعطائهم المبالغ المالية التي يطلبونها، على أن يتم فيما بعد اتخاذ إجراءات من شأنها إخطار أجهزة الداخلية بوقوع جريمة سطو أو سرقة في غضون ثوان، خلال توقيت تنفيذ العملية.
وبشأن الأسباب التي دفعته إلى استهداف بنك وليس سوقا أو محلا، خاصة أن المنطقة التي يقع فيها الفرع المستهدف تضم محلات ذهب وهواتف، قال اللص إن التعليمات الصادرة إلى موظفي البنوك بعدم المقاومة جعلت كل تركيزه ينصب على المصرف.
وأضاف: “استهدافي لمحل مجوهرات قد يعرضني للخطر، كما أنه من الممكن أن يتعرف علي المجني عليهم، أو أن يكتشفوا زيف السلاح اللعبة الذي أحمله”.
وأكد اللص أن مطالبات حارس البناية التي يقطن بها، بدفع الإيجار وتعطله عن العمل كانت من بين الأسباب التي دفعته إلى حسم أمره وتنفيذ جريمة السطو.
كما أوضح أن صديقته الفلبينية التي أخفى في شقتها بالسالمية مبلغ 3900 دينار عقب دفع الإيجار المتراكم عليه، لم تكن تعلم بأنه يفكر في تنفيذ جريمة سطو.
وقال منفذ السطو إنه أبلغ الموظفين أن هناك 3 قناصة مسلحين ينتظرونه في الخارج وأن مطاردتهم له ستدفع بالقناصة إلى استهدافهم، مشيرا إلى أنه تخلص من الملابس النسائية التي ارتكب بها الجريمة وكذلك السلاح المزيف بإلقائه في حاوية قمامة.
كما كشف أنه خطط للهرب إلى خارج الكويت بعد أن ارتكب الجريمة، ولكن أدرك أن هناك عائقا يحول دون الهروب وهو أن اسمه مدرج على قوائم الممنوعين لكونه مدينا، وأنه لو كان يعلم بإمكانية أن يسدد الدين في المطار لفعل ذلك وهرب إلى موطنه.
ونقلت صحيفة “الأنباء” عن مصدر أمني أن الموظفين الذين تواجدوا وقت ارتكاب الجريمة تم استدعاؤهم وتعرفوا على منفذ السطو، وأن الأخير ستتم إحالته إلى النيابة بتهمة السطو المسلح وسرقة نحو 4500 دينار كويتي.