بالفيديو: ردة فعل طلاب بعدما تفاجأوا بزيارة معلمهم السابق لهم

استقبل طلاب الصف الثاني الابتدائي بمدرسة “الراشدون” بالمربع بمحايل عسير، معلمهم الذي درّسهم بالصف الأول العام الماضي، بالأحضان والقبلات بعد أن وجدوه بينهم عقب نقله إلى مدرسة أخرى.

وكان المعلم عبدالعزيز بن محمد الشهري؛ قد قطع 100 كم من مدرسته الجديدة إلى المدرسة التي كان يعمل بها، من أجل الاطمئنان على طلابه السابقين.
وقال قائد مدرسة “الراشدون” بالمربع أحمد بن سالم الشهري: عندما يصبح المعلم أباً ومربياً وصديقاً يتجسّد ذلك بكل وضوح في لقائه عندما يحضر لزيارتهم، ورغم أنه نُقل من المدرسة إلا أنه تجشم عناء السفر من أجل رؤيتهم وتقديم الدعم المعنوي لهم وكان اللقاء المؤثر.
من ناحيته، قال المعلم “الشهري”؛ لموقع “سبق”: كنت قد وُجهت من إدارة تعليم محايل إلى ابتدائية ومتوسطة “الراشدون” للعام الدراسي ١٤٣٨ / ١٤٣٩ هـ، وكلفت من قبل قائد المدرسة بتدريس الصف الأول الابتدائي وحاولت حينها الاعتذار بحجة عدم الخبرة الكافية، وكون الصف الأول الابتدائي هو بداية النجاح أو الفشل في حياة الطالب.
وأضاف: شاء الله أن تكون ابنتي “جمانة” إحدى طالبات الصف الأول الابتدائي بالمربع فكان هذا حافزاً لي وداعماً في تدريس هذا الصف، وتجاوزت كل الصعاب والعقبات في تدريس الصف من خلال تعاون أولياء الأمور مشكورين وأشركتهم في العملية التعليمية والتربوية بعد موافقتهم على إنشاء قروب بـ “الواتساب” للمتابعة اليومية للتلاميذ ولاقت فكرتي قبولاً واسعاً من قِبل إدارة المدرسة مشكورة حيث شاركت في القروب.
وأردف: نظراً لظروفي الخاصّة التي أجبرتني على النقل إلى مكتب التعليم بالمجاردة ليعاتبني أولياء الأمور عتب المحب ولكن الخيرة فيما اختاره الله.
وتابع: لم أستطع كأب أن أنسى أبنائي الطلاب فقمت بزيارتهم أمس، وكان اللقاء الذي ذرفت فيه دموع الفرح عند رؤيتهم، وأسأل الله أن ييسر لهم كل عسير، وأن يوفقهم لخدمة دينهم ومليكهم ووطنهم، وأن يدم علينا وعلى وطننا نعمة الأمن والإيمان في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين.
من جهته، ثمّن مدير “تعليم محايل”، منصور بن عبدالله آل شريم؛ تلك اللفتة الأبوية التي قام بها المعلم “الشهري”؛ وقال: حرارة اللقاء تجسّد المكانة التي تبوأها في نفوس الطلاب بعد أن مارس معهم دور الأب، وبمثل هذا المعلم يُفتخر.