بعد عامين من العلاج.. ليان تتحدى الصعاب وتدخل مدرستها في بيشة على قدميها

تحدت إحدى الطالبات بمدرسة ابتدائية بمركز تبالة التابعة لمحافظة بيشة الصعاب وعادت لمدرستها تطلب العلم وتكافح إصابتها منذ ولادتها بمشاكل في المشي، وسط ترحيب معلماتها وزميلاتها في المدرسة بعد عامين من العلاج بحسب صحيفة سبق. ودخلت الطالبة ليان الغامدي مدرستها الجديدة التابعة لتعليم بيشة في اليوم الأول من هذا العام الدراسي وهي (تمشي) بعد عامين من العلاج وحملها إلى مقعدها في الصف الدراسي .

وعانت ليان منذ الولادة من مشكلات في المشي لتجري عدة عمليات لم تمنعها من دراسة الصف الأول والثاني في ابتدائية حرف تبالة، حيث كانت والدتها – القائدة بنفس المدرسة – تحملها كل يوم إلى حجرة الصف طوال الصفين الأول والثاني الابتدائي. ومثلت ليان بابتسامتها وتفاؤلها ووقوف أسرتها ومدرستها معها قصة نجاح وصبر لتتحدى عوائق الجسد وتعلن نجاح روحها في تحدي الصعاب معتمدة أخيرا على جهاز المشي الذي دخلت به مدرستها أمام حشد كبير من الطالبات لتجد ترحيبا خاصا وتشجيعا من معلمات المدرسة وقائدتها معززين ثقة الطالبة في نفسها .