أول تعليق لسفير المملكة بواشنطن بعد ثبوت تورط “بشار الأسد وحزب الله” في اغتيال “الحريري”

طالب الأمير خالد بن سلمان، سفير المملكة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، المجتمع الدولي بالتكاتف لتحميل قاتلي الشهيد رفيق الحريري المسؤولية ومعاقبتهم ووضع حد لسلسلة الاغتيالات السياسية التي دأبت أنظمة الغدر والدمار على استخدامها في تدمير أوطاننا ونشر الفوضى فيها. وقال الأمير، إنه لايزال قاتلي “الحريري” أحراراً مستمرين في اختطاف سيادة وعروبة لبنان ورهنه في أيدي نظام طهران.

جاء ذلك في أول رد للأمير، على ما أكده الادعاء العام في محكمة رئيس وزراء لبنان الأسبق، من ضلوع نظام بشار الأسد في اغتياله، فيما أشارت هيئة التحقيق إلى أدلة دامغة على تورط المتهمين. وكان سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني المكلف، وصف يوم افتتاح المرافعات النهائية للمحكمة الدولية، بأنه يوم عصيب، مطالبا بالعدالة .