توفيت عقب 24 ساعة من إجرائها العملية.. مواطن يكشف تفاصيل وفاة والدته بمستشفى الملك فهد بـ المدينة

طالب المواطن ناصر الرشيدي وزارة الصحة والجهات الرقابية بفتح ملف التحقيق مع الكادر الطبي الذي اتهمه بالتسبب في وفاة والدته ذات الـ”54″ بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة بعد 24 ساعة من إجراء عملية تركيب قسطرة للغسيل الكلوي، حيث ذكر تبليغ الوفاة أن من أسباب الوفاة نزيف بجدار الصدر، وقصور بالجهاز الوعائي، وفشل كلوي، ونقص الأكسجين، بحسب “المدينة”.

يوضح الرشيدي، تفاصيل الواقعة فيقول: والدتي كانت تعاني من فشل كلوي وأجري لها قسطرة في اليد اليمنى سابقًا، وبعد مرور الوقت توقفت القسطرة وأحيلت إلى مستشفى الملك فهد وأجريت لها قسطرة مؤقتة في القدم حتى يتم عمل أخرى دائمة في الكتف.
وتابع وبعد مرور أسبوعين أدخلت والدتي غرفة العمليات في وقامت بإبلاغ الأطباء قبل أجراء العملية بأنها قد أجريت قسطرة في الكتف الأيمن، لكن الأطباء لم يستمعوا لما قالت، وتم إجراء القسطرة في الكتف الأيمن، ولم تنجح، فأجريت القسطرة في الكتف الأيمن في نفس الوقت ومن ثم خرجت الوالدة من غرف العمليات.
وأشار الرشيدي أن بعد زيارة والدته كانت تعاني من ألم شديد في الكتف الأيمن بسبب وخزات الإبر التي تعرضت لها، ووجود جرح مغلق في الكتف الأيمن بسبب تركيب القسطرة بطريقة غير صحيحة، وعدم الاستماع لأقوال المريضة التي أوضحت لهم الخطأ قبل ارتكابه، ولكنهم أصروا على الخطأ، وبعد أربعة وعشرين ساعة من إجراء العملية انتقلت الوالدة إلى رحمة الله.
وطالب الرشيدي وزارة الصحة والجهات الرقابية بالتحقيق العاجل مع الكادر الطبي المسؤول عن الحالة ومحاسبة المتسبب في النزيف الذي تعرضت له والدته في الصدر مما أدى إلى وفاتها.