ابحث مع القطريين: أين اختفى تميم؟.. مغردون يتساءلون وأنباء عن التقائه مسؤولين إسرائيليين

“أين اختفى تميم”.. تساؤل طرحه مغردون ونشطاء قطريون بعد غياب أمير البلاد عن الظهور منذ مغادرته دولة ألمانيا الاتحادية قبل 4 أيام، مع تواتر أنباء غير رسمية عن وجوده في قبرص لمقابلة مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى بعيداً عن الأنظار.

وفيما اكتفت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) بتغريدة منذ يوم الجمعة الماضية الموافق 7 سبتمبر تفيد مغادرة “تميم” برلين بعد زيارة عمل امتدت لـ 3 أيام، ولم تنشر أي خبر بعد ذلك عن وصوله، ولكن مجرد أخبار عن برقيات تهنئة استقبلها أو أرسلها، كانت الأخبار تتواتر عبر “تويتر” عن التقائه مسؤولين إسرائيليين سراً في جزيرة قبرص (جنوب شرق أوروبا) بعد مغادرته الأراضي الألمانية. ويبقى السؤال أين اختفى تميم؟ ولماذا تتكتم وسائل الإعلام القطرية عن مكان وجوده الحالي؟

أين الأمير؟

وتساءل المغرد “اليخاندرو نجد” متعجباً عن مكان “تميم”، وسر الصمت حياله، بقوله: “تميم غادر ألمانيا قبل يومين ولم يصل قطر يا ترى أين ذهب؟ السنة الماضية بعد عودته من أمريكا زار اسرائيل بالسر هل يكرر هذي الزيارة؟ معقولة أمير دولة لا أحد من شعبه أو إعلامه يعرف أين أميرهم الآن وفي أي دولة”.
وكتب المحلل السياسي “خالد الزعتر”: “أمير قطر غادر ألمانيا منذ 3 أيام، ولم يصل قطر، وموقع كالة الأنباء القطرية لم تورد حتى اللحظة أي خبر يتعلق بوصوله للدوحة، وهذا يؤكد الأنباء التي تتحدث عن وصوله الى قبرص في “زيارة سرية” للاجتماع مع مسؤولين إسرائيليين”.
بدوره تساءل الإعلامي “أمجد طه”: “هل صحيح ان أمير نظام قطر وصل مساء أمس الساعة ٧:٤٠م الى قبرص في “زيارة سرية” واجتمع من خلالها مع مسؤولين في إسرائيل؟ هل؟ وهل؟”.
وأشار المغرد “محمد حنفي” إلى التقاء أمير النظام القطري بمسؤولين إسرائيليين، قائلاً: “أمير قطر تميم بن حمد يجتمع سراً بمسؤولين من إسرائيل في الجزء المحتل من جزيرة قبرص، وتمت الزيارة في سرية تامة من الجانب القطري وقنواتها الإعلامية القطرية وكذلك الإعلام التركي.. ولكن الله كاشف أمرهم وتآمرهم على وطنهم العربي فإذا بالإعلام الصهيوني يعلن عن الزيارة”.
ولفت مغرد آخر إلى زيارة وزير الخارجية القطري للترتيب لزيارة “تميم”، بقوله: “لقد سبقه وزير الخارجية لعقد اتفاقات سرية مع اسرائيل بقبرص والآن تميم مختفي بعد زيارته لأوروبا قد يكون له اجتماع لوضع الخطوط النهائية لنتائج اجتماع وزير خارجيته”.
فيما أجاب المعارض القطري “محمد الكواري” عن السؤال مباشرة: “موجود (تميم) في قبرص بزيارة سرية يلتقي خلالها مسؤولين صهاينة”.

اتصالات قطرية إسرائيلية مستمرة

وعلى ما يبدو فإن قبرص أصبحت الوجهة المفضلة لعقد الاجتماعات القطرية الإسرائيلية، فقبل أسابيع قليلة كشف تقرير لموقع “والا نيوز” العبري، نقلًا عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، أن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، التقى سرًا، مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في قبرص.
المسؤول الإسرائيلي قال إن اللقاء السري جرى في أواخر شهر يونيو الماضي، وأن الطرفين ناقشا ملف غزة، مشيرًا إلى أن اللقاء عقد على هامش المحادثات التي كان ليبرمان يجريها مع وزيري الدفاع القبرصي واليوناني، حول إمكانية إنشاء ميناء بحري لغزة، كجزء من اتفاق وقف إطلاق النار طويل الأمد بين إسرائيل والقطاع.
في حين كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية عن لقاء أخر سري جمع ليبرمان بمبعوث قطر في غزة محمد العمادي بقبرص أيضاً، وعلق حينها مسؤول إسرائيلي كبير لموقع “والا نيوز” بإن “العمادي” يتردد كثيرًا على إسرائيل، وأن اجتماعه مع ليبرمان في قبرص لم يكن ضرورياً. فيما تتوارد الأنباء عن كون الاجتماع كان تنسيقياً من الدرجة الأولى للترتيب للقاء أمير البلاد تميم بن حمد بمسؤولين إسرائيليين.