شاهد: شاب غاضب ينهال على إنجليزية باللكمات وابنها يتفرج

أحدهم، دفعه غضب ما أمس الاثنين، للإمساك بحنجرة امرأة إنجليزية اسمها Gemma Mansfield وعمرها 30 سنة، فحصرها أمام جدار بيتها في مدينة Leicester البعيدة بوسط إنجلترا 163 كيلومترا عن لندن، ثم راح يسدد اللكم العنيف على وجهها بقبضتيه، إلى درجة أنها كادت تترنح على الأرض.

نراه في فيديو صورت لقطاته كاميرا مثبتة فوق عتبة البيت، ينقضّ عليها أمام 3 شهود، ظهر اثنان منهم يحاولان إبعاده عنها بعض الشيء، فتجاهلهما ولم يفلحا. أما الثالث الغائب عن الكاميرا، فواحد من أبنائها الثلاثة، عمره 13 واكتفى يتفرج على ما يجري، بحسب ما نشر اليوم في مواقع إخبارية بريطانية، منها Crimeonline الناشر أن المضروبة تم نقلها إلى مستشفى قريب، عالجها من رضّ ظهر على منطقة الفكين بشكل خاص.
اللاكم المجهول الاسم، عشريني العمر كاللذين كانا معه وحاولا إبعاده، على حد ما يبدو من اللقطات التي استخرجتها جدة الضحية مما صورته الكاميرا، وجعلتها فيديو “يوتيوبي” الطراز بثته أمس، وانتشر بعدها في مواقع للتواصل، ذكر بعضها أن الشاب أقبل إلى بيتها ورأى عند الباب ابنها، فسأله إن كانت في الداخل، ولما علم منه أنها فيه، ناداها طالبا رؤيتها “مع أنها لا تعرفه” بحسب ما روت جدتها، ولما أقبلت نحو الباب أمسك برقبتها ودفعها إلى الجدار، وراح يضرب فيها، هكذا بلا سبب معلوم حتى الآن.