مذبحة الشروق.. كشف تفاصيل جديدة مروعة في الجريمة التي هزت الشارع المصري

لا تزال أصداء الجريمة، التي تعرف بـ”مذبحة الشروق”، تهز الشارع المصري بعد أن أقدم رجل على ذبح وقطع رؤوس أطفاله الأربعة مع أمهم شرقي العاصمة القاهرة.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، كشفت التحقيقات الأولية أن المتهم “كرم. م” يعمل حارسا بمدينة هليوبوليس بدائرة قسم الشروق في محافظة القاهرة، هو هارب من حكم إعدام جنايات عام 2011.
وأوضحت التحريات الأولية أنه ذبح زوجته منال ناجح إبراهيم (27 عاما) وأطفاله حسين (8 أعوام)، ومحمود (5 أعوام)، ودعاء (4 أعوام) وحسانين (عامين).
وقال المتهم إنه أقدم على جريمته البشعة لشكه في سلوك الزوجة وأنها على علاقة بشخص يعمل لديه، فيما ذكر بيان لوزارة الداخلية، الاثنين، أن الزوجين انفصلا قبل 3 أيام قبل حدوث الواقعة.
وكان قسم شرطة الشروق، تلقى بلاغا من الأهالي، يفيد بانبعاث رائحة كريهة من داخل شقة سكنية، ليتم العثور لاحقا على 5 أشخاص من عائلة واحدة (أم و4 أبناء) مذبوحين ومفصولي الرأس.
وذكر المتهم في اعترافاته أنه ذهب ليشتري سكينا من شخص يبيع خردوات، مردفا أنه ابتاع كذلك منوما ووضعه في الماء وسقى جميع أفراد عائلته.
وأضاف: “كنت سأصطحب الأطفال معي إلى سوهاج لم أكن أنوي قتلهم”، مشيرا إلى انه قام بطعن زوجته بالسكين مرتين وهي نائمة وفصل رأسها عن جسدها”.