اعلان

نادين الراسي تُنهي خلافها مع ابنها.. وتتوعّد مسرّبي تسجيلها الصوتي!

Advertisement

Advertisement

أعلنت الفنانة اللبنانية نادين الراسي، رسميًا، طيّ صفحة خلافها مع نجلها مارك حدشيتي بعد مجموعة من التصريحات الهجومية المتبادلة، بسبب تسريب تسجيل صوتي لها تتهمه فيه بضربها وسرقتها، متوعدةً من قام بتسريب التسجيل الصوتي.

وتغزّلت نادين عبر صفحتها على موقع “انستغرام” بنجلها مارك، قائلةً: “متلَك بالدِّني يا مارك ما في لهيك غلطة صغيرة منَّك بتنهي بنظري الكون وما فيه”. وأعادت نادين الراسي نشر تصريحات نجلها بشأن أن التسجيل الصوتي الخاص بها تم تسريبه من قبل بعض الأصدقاء من أجل إفساد علاقتهما، قائلةً: “العدالة على الأرض مهرب منّا ما في أمّا عدالة السَّمَاء كابوس كلّ ليلة رح يحلموا فيه”. ووضع مارك حدشيتي، نجل الفنانة اللبنانية نادين الراسي، حدًا للأزمة التي اشتعلت بينه وبين والدته، قبل أيام، وذلك بإعلانه اعتذاره لها عبر حسابه الشخصي على “فيس بوك”.

واتّهم بعض المقرّبين بتسريب التسجيل الصوتي الخاص بوالدته، قائلًا: “راح قول للعالم إللي سربوا التسجيل اللي كنا بنعتبرن أفراد من العيلة، إن أنتم ناس صغار حقودين وأنا يا ريت خرس صوتي وما علي بوجا، بالنهاية هيدي الوالدة أم مارك مش بس بتستاهل مني الاعتذار على سوء التفاهم إللي صار بينتنا، أنت تستاهلي دمي اللي هو منك وبتستاهلي روحي ياست الكل”. وكانت الفنانة اللبنانية، نادين الراسي، قد أعلنت أنها تعرّضت للضرب من قبل ابنها الكبير مارك، مؤكّدةً، أنّها ضحّتْ بكلِّ شيءٍ، من أجل إسعاده، وتلبية رغباته، وهو ما نفاه الابن كليًا، وقال إن والدته كانت متعبة وتم احتجازها في المستشفى لمدة 4 أيام وكان شديد الخوف عليها. وأضاف “ولكنها منذ خروجها وهي تعيش في حالة شديدة من التوتر وقامت بسبه والاعتداء عليه بالضرب ثم سجلت مقطعًا صوتيًا قالت فيه إنه قام بالاعتداء عليها وأرسلته لأفراد عائلتهما وأصدقائه”.