“كاميلا ” خارج قصر “كينغستون” بتوجيهات الأمير تشارلز .. الكشف عن تصاعد التوتر بين الزوجين .. وهذا ما وجهت به الملكة “أليزابيث”

كشف مصدر من داخل “كينغستون” لمجلة “نيو آيديا” الأسترالية، عن تفاصيل الأجواء الحالية بين الأمير تشارلز وكاميلا باركر، دوقة كورنوول، مؤكدا أن الانفصال أصبح وشيكًا، خاصة بعد طرد الأمير لدوقة كورنوول من القصر.

طفح الكيل

وأضاف: “لقد طفح كيل الأمير تشارلز أخيرًا من كاميلا، فقد كثرت بينهما المشاحنات، وخاصة في الأشهر الأخيرة”، مؤكدا أن المشاحنات بلغت أوجها، وقد بلغ غضبه إلى حد لم نشهده من قبل، وأخبرها بأنها لم تعد مُرحبًا بها في حياته، وطردها. وأشار إلى أن “كاميلا باركر” تقيم في منزلها في منطقة ويلتشاير منذ ذلك الحين، كما لوحظ اختفاؤها عن الأنظار وعدم مشاركتها في بعض المناسبات.

مشاحنة

وأوضح أن “كاميلا” دخلت في مشاحنة مع سارة فيرغسون دوقة يورك، وكان الخلاف بشأن أميرة القلوب الراحلة ديانا، ناهيك عن تدخلها المستمر في حفل زفاف الأمير يوجيني المُنتظر، ومحاولاتها للتسبب في الاحتكاك بين ميغان ماركل وكيت ميدلتون، مما زاد الأمور سوءًا، فقرر الأمير تشارلز طردها من حياته وحياة القصر.

أليزابيث غاضبة جدًا

وأضاف: صاحبة الجلالة أليزابيث غاضبة جدًا من الوضع الحالي، وقد أخبرت تشارلز بأنها لا تريد أي تواصل مع زوجته، كما تم حظر تواجد كاميلا في نفس الغرفة مع الملكة تمامًا.