نجح فريق طبي بأحد المستشفيات اليمنية في إجراء عملية نادرة، تم خلالها تحويل فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً إلى ذكر، حيث قامت بتعديل اسمها من “دعاء” إلى “أحمد”.

وأجريت العملية التي استغرقت أكثر من خمس ساعات، الثلاثاء الماضي بمستشفى المنار التخصصي في محافظة إب.
وقال الدكتور خليل النجار المشرف على العملية إن الحالة الآن مستقرة، لافتاً إلى أن السبب في مثل هذه الحالات حدوث اضطرابات في الجينات الوراثية أو عوامل وراثية؛ إذ يحصل خلل غددي يؤدي إلى وجود مثل تلك الحالات.
يذكر أن هذه تعد ثاني عملية من هذا النوع تجرى بالمستشفى، بعد عملية ناجحة أجريت نهاية العام الماضي تم خلالها تحويل أنثى تدعى “إرادة” إلى ذكر وقد أصبح اسمه “مراد”.