إنها إهانة.. وزير سابق يصفع ماي فيقابله الغاضبون: طوقتْ بريطانيا بحزام ناسف

شن وزير الخارجية البريطاني السابق، بوريس جونسون، اليوم الأحد، هجوماً على رئيسة وزراء بلاده تيريزا ماي، بسبب خطتها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، معرباً عن عدم رضاه عن مفاوضاتها في هذا الإطار مع بروكسل.

وقال “جونسون” ،في مقال نشرته صحيفة “ذا ميل أون صنداي”، إن “ماي” طوقت بريطانيا بحزام ناسف، وسلمت الصاعق إلى بروكسل”، العاصمة السياسية للاتحاد الأوروبي.
وكتب: “في كل مرحلة من مراحل المحادثات حتى الآن، تحصل بروكسل على ما تريد، لقد وافقنا على الجدول الزمني للاتحاد الأوروبي، وعلى تسليم أكثر من 39 مليار جنيه إسترليني، مقابل لا شيء”.
وأضاف “جونسون”: “الآن، وفي إطار اقتراح (ماي)، من المقرر أن نقبل جميع قواعدهم (الاتحاد الأوروبي)، إلى الأبد، دون أي إشارة إلى أخذ دور في بناء هذه القواعد. إنها إهانة”.
وأكد أن بريطانيا بدت في “موقف ضعيف جدا” خلال محادثاتها مع الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج منه، وقال إن هذا الخوف كان دافعه “ما يسمى الدعم”، قائلا: “لقد فتحنا على أنفسنا بابا لابتزاز سياسي دائم”.
ووفق سكاي نيوز: ومضى “جونسون” يقول: “لقد قمنا بلف سترة انتحارية حول الدستور البريطاني، وسلمنا صاعق التفجير إلى ميشال بارنييه”، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في المحادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد.
ورد العديد من زملاء “جونسون” في حزب المحافظين على مقاله بغضب، وقال بعضهم “إنه تجاوز الحدود”، وكتب عضو البرلمان البريطاني ألان دنكان، في حسابه في تويتر: “إن قول جونسون أن وجهة نظر رئيسة الوزراء هي مثل وجهة نظر الانتحاري، تجاوز للحدود. هذه واحدة من أكثر اللحظات المثيرة للاشمئزاز في السياسة البريطانية الحديثة”.
وكتب توم توغندهات، عضو حزب المحافظين في البرلمان، ساخرا من كلام “جونسون”: “لقد قتل مهاجم انتحاري العديد في فناء مكتبي، كانت المجزرة مثيرة للاشمئزاز واللحم كان يتدلى من الأطراف”.