قانوني يكشف العقوبات التي تنتظر المجاهر بالإفطار مع موظفة في فندق بجدة

أكد المحامي والمستشار القانوني أحمد عجب، في تعليق له على مقطع الفيديو والذي ظهر فيه وافد عربي بشكل مسيء مع سيدة في موقع استقبال لنزلاء إحدى الأجنحة الفندقية بمحافظة جدة، أن قيام الوافد بهذا الفعل الذي يبدي من خلاله حميمية تجاه امرأة لا تربطه بها صلة يمكن تفسيره بأنه يندرج ضمن الأفعال المنصوص عليها بالمادة الأولى من نظام التحرش كونه يحمل إيحاء ومدلولا جنسيا إن لم يكن صريحا فبشكل ضمني، حيث أن العقوبة تغلظ هنا وتصل للسجن مدة 5 سنوات أو غرامة 300 ألف لوقوعها بمكان عمل.

وعن من هو المتهم بالتحرش هنا الرجل أم المرأة وكيف يتم تطبيق النظام إذا كان المشهد يظهر استجابة المرأة أيضاً، قال لموقع “سبق” :” أود أن أوضح بأن البادي هو المتهم الأول وقد تكون الاستجابة أو ردة فعل المرأة المرحبه تأتي تحت ضغوط عملية كونه رئيسها أو مسؤولا عنها بالعمل فجاملته أو رضخت لتصرفه.
وأشار ” عجب ” إلى أن النظام التفت لهذه الجزئية فهي النقطة التي كانت مثار خلاف وأخّرت صدور نظام التحرش لأن المتحفظين كانوا يركزون عليها مخافة أن يستغل النظام لنشر الرذيلة طالما كان الفعل برضا الطرفين، حيث نصت المادة الثالثة على أنه لا يحول تنازل المجني عليه أو عدم تقديمه شكوى عن قيام الجهة المختصة بأتخاذ الإجراء اللازم.
وختم بقوله: مثل هذه التصرفات الفردية المخالفة تسيء للمجتمع وقد تكرس لا قدر الله بالأذهان أن جميع الأعمال التي يكون فيها اختلاط هي بهذه الصورة، في حين أن الصورة مختلفة بالواقع والكل يلتفت لعمله بعيداً عن مثل هذه الممارسات المخلة.
وكان فريق من فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، قد نجح في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد، في الإطاحة بوافد ظهر في مقطع وهو يجاهر بتناول وجبة الإفطار مع موظفة، في مخالفة صريحة للأنظمة.