اعلان

بعد هذه التغريدة.. هل سترتفع أسعار منتجات آبل؟

Advertisement

Advertisement

في ظل الحرب التجارية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة والتي تتكشف فصولها باستمرار على ضوء تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أتت تغريدة جديدة أصابت سهامها هذه المرة شركة آبل.

فقد دعا الرئيس ترمب في تغريدة مساء السبت مجموعة “آبل” إلى تصنيع أجهزتها في الولايات المتحدة بدلاً من الصين، لأن من شأن ذلك أن يجنبها تداعيات الحرب التجارية الدائرة مع بكين.
وألمح الرئيس الأميركي إلى أن “أسعار منتجات آبل قد ترتفع بسبب الرسوم الضخمة التي قد نفرضها على الصين”، إلا أنه استدرك معطياً حلاً سهلاً جداً، برأيه، ألا وهو البدء في تشييد المصانع في أميركا حالاً، وتصنيع المنتجات محلياً.
وكان ترمب هدد الجمعة بفرض رسوم جمركية على مجمل الواردات من الصين التي يتهمها بممارسات تجارية “غير مشروعة”.
يذكر أن آبل التي تعتمد بشكل كبير على الصين حيث تصنع غالبية أجهزتها قد تجد نفسها عرضة لتداعيات النزاع التجاري بين واشنطن وبكين.
وكان مديرها التنفيذي تيم كوك، اعتبرومطلع آب/أغسطس أن الضرائب التي فرضها ترمب على الصين أشبه بـ”الضريبة على المستهلك”.
وفرضت الولايات المتحدة في تموز/يوليو ، وآب/أغسطس رسوماً على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار في تحرك لقي رداً مماثلاً من بكين التي حذرت من أنها قد تفرض رسوماً إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار.
إلى ذلك، لمح ترمب الجمعة إلى احتمال فرض ضرائب إضافية على سلع صينية بقيمة مئتي مليار دولار، مؤكداً أن هذا الاجراء الجديد “يمكن أن يطبق قريباً جداً”، معتبراً أن الأمر يتوقف على ما سيحصل مع الجانب الصيني.